الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › يوسف زيدان يوضح حقيقة تصريحه بوصف صلاة المسلمين بـ«الكلام الفاضي»

صورة الخبر: الدكتور يوسف زيدان
الدكتور يوسف زيدان

أصدر الدكتور يوسف زيدان، المفكر والفيلسوف المتخصص في التراث العربي المخطوط وعلومه، عددا من البيانات لتوضيح موقفه من التصريحات المنسوبة إليه والتي تناقلتها وسائل إعلام مختلفة حول وصفه لأحد أركان الإسلام وهو الصلاة بأنها «كلام فاضي» و«أنه ينكر معلوما من الدين بالضرورة»، إضافة إلى نفيه عن داعش صفة الإرهاب.
وتساءل زيدان تحت عنوان «كيف سيكتمل المسار ويتم المسعي؟» في بيانه الأول لتوضيح موقفه والرد على وسائل الإعلام التي تداولت تصريحات نسبت إليه: "كيف سيكتمل المسارُ، و يتمُّ المسعى، وقد بلغت البلاهةُ الإعلاميةُ وسوءُ الطوية إلى هذا المدى الذى ما عاد يجدى معه حُسن الظنِّ، ولا الأمل فى إصلاح الحال؟"، موضحا أنه "فى محاضرة صالون القاهرة اجتهدُ لإعادة بناء المفاهيم والتصورات التى تصيب العقل الجمعى بالعمى.
وتابع: "تحدّثُت عن التراث وامتداده في الحاضر الذى هو بوابة العبور الدائم إلى المستقبل، فيخرج علينا موقع إعلامى يزعم أنه علمانى، بعنوانٍ عريض (كذب) يدّعى أننى: أُنكر معلوما من الدين بالضرورة! وتطلع على الناس جرائدُ (ساقطةٌ) تقول إننى أنفى عن داعش صفة الإرهاب! وأتوارى عن البرامج التلفزيونية، فيعتب علىَّ الناس انزوائى"، على حد قوله.
وأوضح أنه "تحدث فى برنامج أذيع على الهواء قبل أيام، بأن المجرمين فى الأرض باسم الدين يختبرون إيمان ضحاياهم بسؤالهم عن عدد الركعات فى صلاة الفجر، ومثل ذلك من "الكلام الفاضى"، فتقول الصحف على لسانى بـ(تدليسٍ فاجر)، إن الصلاة كلام فاضى"، وذيل زيدان بيانه بـ"لينكات" لمحاضرته في القاهرة ولحواره التليفزيوني.
ويستكمل المفكر والفيلسوف المتخصص في التراث العربي، رده حول التصريحات التي نسبتها إليه وسائل الإعلام ببيان ثان لافتا فيه إلى أن "الدعوى القانونية المُقامة ضدى فى نيابة أمن الدولة، بسبب كتاب: اللاهوت العربى (رقمها 686 حصر/ أمن دولة عليا ) تتهمنى بازدراء الأديان وإشاعة أفكار متطرفة وتهديد الأمن فى المجتمع".
ويتابع: "أن هذه القضية بدأت فى أواخر أيام المجلس العسكرى حينما كان يغازل الإخوان والسلفيين، وجرى التحقيق فيها أيام الإخوان لمعاقبتى على موقفى منهم. ومضت الأيام ثقيلةً، فادحة، حتى عرفت هذا الأسبوع أن القضية مازالت مفتوحةً، ولم يُحفظ التحقيقُ فيها، ولم تزل سكيناً يحفُّ الرقبة مُتهيّئاً للذبح".
ولفت إلى أنه بعد إزاحة الهمِّ الذى كان جاثماً على البلاد قبل يوم 30 يونيو، شرع فى استشراف الغد الآتى، فأعلن مرارا عن الدور الثقافى فى مواجهة الإجرام باسم الدين، وكتب سلسلة مقالات فى الأهرام عن: الثورة الثقافية، ودعا إلى عودة الأزهر إلى جوهره وإبعاده عن السياسة.
واعتبر المفكر والفيلسوف يوسف زيدان، أن نتيجة جهوده عن الدور الثقافى فى مواجهة الإجرام باسم الدين أنه "جاء الطاعنون فى العمر لإدارة وزارة الثقافة ثم تمَّ استبدالهم بأستاذٍ أزهرى! ودعا رئيسُ الجمهورية الأزهرَ للقيام بثورة دينية! وبقى مديرُ أهم كيان ثقافى بمصر، مُديرا له ومتهمّا يُحاكم بسببه أمام القضاء حتى اليوم، وغدا ! وتفرّغ الإعلام لتفريغ البلاد من أى محتوى ثقافى وإشغال الناس بالراقصة المرشحة للبرلمان والراقصة التى أهانت العَلَم والراقصة التى اختيرت أُماً مثالية، وحكايات المثليين"، حسب قوله.

المصدر: الشروق

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على يوسف زيدان يوضح حقيقة تصريحه بوصف صلاة المسلمين بـ«الكلام الفاضي»

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
5887

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة