الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

حوار مع الأنثربولوجي الكبير موريس غودوليّيه

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › ماركس هو أرسطو العلوم الاجتماعية

صورة الخبر: موريس غودوليّيه
موريس غودوليّيه

يعد موريس غودولييه من كبار رجال البحث الأنثروبولوجي في فرنسا اليوم، وقد اشتغل لزمن معاونا لكلود ليفي ستراوس بعدما حصل على التبريز في الفلسفة، بل كان هذا الأخير هو أول من انتبه إليه وحيا ذكاءه الفائق، بعدما نشر مقالا جيدا حول الأنثربولوجيا الاقتصادية، خلال السبعينات، والتي سوف يرتبط بها اسمه بعد ذلك - خاصة وأنه قد تسلح بتكوين اقتصادي في أخذه على يد إدموند مالينفو وشارل بيتلهايم - واضعا فيها كتبا ظلت أساسية في الموضوع.كما أنه اشتغل لزمن مع فرديناد بروديل ومع آخرين. وقد عمد في كتابه الرائع حول ما هو فكري أي ذهني ومادي كماركسي متمرس إلى إعادة مراجعة المفاهيم الماركسية مزيلا كل اللبس الذي أحيط بها لزمن، خاصة بسبب الترجمات الأولى وغير الدقيقة لأعمال ماركس وإنجلز. ثم تفرغ بعد ذلك إلى دراسة قبائل البارويا في أصقاع المحيط الهادئ، وكم هو رائع أن تنصت إلى الرجل يحكي عن تجاربه الخاصة مع أفراد تلك القبائل بمرحه المعهود وحبه للفكاهة، ناهيك عن قراءة كتابه المهم "نتاج العظماء". على كل حال فقد استمر موريس غودولييه في مباحثه سواء حول البارويا وحول القرابين والعطاء متمما ما قد بدأه مارسيل موس بل منتقدا خلاصاته في آحايين كثيرة. كتب أيضا حول القرابة ونشر في السنوات الأخيرة كتابا حول الموضوع، دون أن ننسى كتابه الذي لخص فيه على نحو ما سيرته الفكرية مبينا فيها أهم فصول مغامرته الفكرية التي مازالت مستمرة. لقد تقاعد الرجل منذ زمن ولكنه ظل مواظبا على إلقاء دروسه في المدرسة العليا للعلوم الاجتماعية بباريس دون كلل. هنا حوار معه أجرته كاترين غوليو ونشرته في عدد خاص من المجلة الفرنسية لوبوان (عدد مزدوج حزيران/ تموز).
متى شرعت الأنثربولوجيا تهتم بالماركسية؟
ظل الأنثربولوجيون يهتمون بالطقوس والتصورات الدينية وببنيات القرابة خاصة، وذلك إلى غاية الحرب العالمية الثانية. أما الماركسيون ففضلوا دراسة علاقات المجتمعات، المادية والفكرية، بالطبيعة التي تحيط بها، ثم بأشكال الملكية وبتوزيع الثروات. سوف تطرح بعد ذلك أسئلة جديدة من قبيل: كيف يمكن تحديد أنمطة إنتاج مجتمعات بلا طبقات وبدون طوائف؟
ألم يكن إغراء التفسير الاقتصادي لكل شيء شديدا؟
كان ذلك حال عدد كبير من الماركسيين. وهناك آخرون مثل جان بيير فيرنون، الذي كان يدرك بأن العبودية كانت عنصرا أساسيا بالنسبة للاقتصاد والمجتمع الأثينيين، ولكنه لم يسع إلى أن يستخلص من ذلك ماهية مكانة زوس في مدفن آلهة الإغريق. أنا أنتمي إلى هذا الفريق.
من أين تأتت محاولتك في "آفاق، مسارات الماركسية عبر الأنثربولوجيا" الذي نشر سنة 1973، للمصالحة ما بين الماركسية والبنيوية؟
لقد أشاد كلود ليفي ستراوس بأن علاقات القرابة تشكل هي والأساطير نظاما. كما أكد ماركس أن البنيات الاقتصادية تشكل، أيضا، نظاما.كانت هناك إذن وسيلة لتقريب الماركسية والبنيوية. لكن، بالنسبة إلي، لا يمكن اختزال أنظمة القرابة والأنظمة الرمزية في عناصرها القطعية لوحدها.
فهي تحمل رهانات اجتماعية وتطبيقات مهمة لدى التحليل. هذا، في الوقت الذي تؤيد فيه الماركسية والبنيوية موت الذات، والتي كان من الضروري إدماجها بعد ذلك.
بالنسبة إليك ما الذي يتبقى من ماركس؟
ماركس المنظّر هو أرسطو العلوم الاجتماعية. لقد كان أول من حلل انشقاق الطبقات في الرأسمالية الصناعية الناشئة. لقد فهم الأهمية التاريخية للطبقات الاجتماعية. خاصة وأنه عمد إلى إدخال الاقتصاد والجماهير في تاريخ الإنسانية، وشدد على علاقات الهيمنة والاستغلال. فلا مكان لفوكو بدون تحليل ماركس للسلطة، ولا وجود لبورديو كذلك، بالرغم من كونهما يتعارضان معه. لقد تم اليوم تجاهل كل هذا، ولم يعد من الضروري أن نكون ماركسيين كي ندرس آليات الهيمنة والمصلحة.
هل تعيد الأزمة الحالية الاعتبار للتحليلات الماركسية بالخصوص؟
لقد تمت إدانة النظام الرأسمالي خلال السنوات الأخيرة بسبب نهبه للمصادر الطبيعية والبشرية من أجل هدف وحيد هو الربح. فهذه الأزمة مكنت من الوقوف على قصور الدوغمائية الليبرالية القائلة بأن السوق تنظم نفسها بنفسها، وكذا بفشل الذين يطالبون بنهاية الدولة. لكن الأمر يتعلق أكثر بعودة كينيس {يبسط الفرضية القائلة بأن الطلب هو المحدد الأساسي لتفسير مستوى الإنتاج وبالتالي العمل} أكثر منها برجوع ماركس. كما أن رؤية أرباب عمل يحصلون على 45 مليون يورو [من ساركوزي] بعدما نسفوا مقاولاتهم يحيي من جديد مفهومي الاستغلال وفائض القيمة مثل عمل مجاني.

المصدر: ايلاف

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ماركس هو أرسطو العلوم الاجتماعية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
48028

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة