الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › سـيد البحـراوي‮..‬ الجبل الذي آوي إليه‮ ‬

صورة الخبر: سـيد البحـراوي
سـيد البحـراوي

منذ ما يقرب من عشرين سنة،‮ ‬التحقت بقسم اللغة العربية بآداب القاهرة،‮ ‬ليس حبًا في أدب أو عشقًا للغة؛ فقد كان الأمر قرارًا اقتصاديًا قررته مع زملاء الثانوية العامة الذين رأوا وقتئذ أن الحصول علي ليسانس اللغة العربية ليس هو فقط المناسب لحالتنا الاقتصادية المتردية فحسب،‮ ‬وإنما هو طوق النجاة حيث منه سنتخرج ونسافر إلي السعودية لنجلب لأهالينا الريالات فنخرجهم من دائرة الفقر الجهنمية‮!!‬
منذ السنة الأولي للكلية بدأت أتحسس الخطي نحو أستاذ يجلس معه بعض زملائي ويحاورونه في مكتبه وهم يتبادلون السجائر والحكايات‮. ‬كنت أريد أن أحكي له،‮ ‬لكنني خشيت علي مدار عامين من الاقتراب منه؛ فأنا لا أحب الشيوعيين،‮ ‬والطلاب يقولون عنه إنه شيوعي‮!! ‬وقد ازددت كراهية للشيوعيين وللإخوان في الوقت نفسه في تلك الليلة التي كشف فيها زميل لي عن ظهري ليريني علامات التعذيب التي كانت كفيلة بتحويله من صف الإخوان إلي صف الشيوعيين‮!! ‬لذا قررت بحسم أنني هنا فقط لكي أحصل علي الليسانس وأسافر إلي السعودية للحصول علي الريالات‮ ‬،‮ ‬فليس لدي أهلي قدرة علي تحمل الجري ورائي في المعتقلات‮! ‬وقد تشبعت فقرًا فلم يعد لي قدرة علي تحمله يومًا واحدًا!هكذا كنت سلبيًا وأنانيًا لأقصي الحدود بحكم التنشئة الاجتماعية‮!!‬
كرهت الشيوعيين وكرهت الإخوان ليس لشيء سوي لخوفٍ‮ ‬من الانحراف عن مسارٍ‮ ‬فرضته علينا ظروف حياتية قاسية،‮ ‬للدرجة التي كنا نبرر لأنفسنا الاكتفاء كل عام بتقدير جيد لأن الحلم ومن ثم السعي لاستكمال الدراسات العليا‮ ‬غير مطروح لأنه مكلف اقتصاديا لاسيما أننا فُرض علينا أن نكون نحن المسئولين عن أهالينا ونحن لا زلنا طلابًا في السنة الأولي‮! ‬
أذكر ذلك اليوم الذي قضيته في المكتبة قارئًا لأعد نفسي للفت نظر الدكتور سيد البحراوي في المحاضرة،‮ ‬وقد حدث بالفعل،‮ ‬إذ فوجئت به مناديًا لي ومتسائلاً‮: ‬أين كنت العامين الماضيين؟ ملاحظاتك ذكية وتنبيء بباحث جيد؟‮! ‬
بضع كلمات من سيد البحراوي بدّلني بها تبديلا،‮ ‬لم أنم ليلتي‮. ‬كيف؟‮! ‬هل وصلت إلي سيد البحراوي متأخرًا أم مبكرًا جدًا؟ لا أدري،‮ ‬كل ما أعرفه أن الحكايات لم تنقطع،‮ ‬كنت أهاتفه أثناء عملي في الصيف فأزداد صلابة تكفيني عامًا كاملاً‮. ‬
نسيت ريالات السعوية بل نسيت فقري وخوفي من التعذيب في المعتقلات وأنا في صالونه الثقافي بصحبة إبرهيم أصلان مرة،‮ ‬وبصحبة داود عبد السيد‮ ‬وصنع الله إبراهيم وبهاء طاهر وعبد العفار شكر وعماد أبو‮ ‬غازي وغيرهم مرات ومرات،‮ ‬أناقش فأسمع كلمات ساحرات أحالت السلبي الأناني لحالمٍ‮ ‬بالتغيير،‮ ‬كفرتُ‮ ‬بالحل الفردي وآمنت بأحقية كل المصريين في حياة كريمة‮.‬
كنت أرتعش عندما أري أمين شرطة يقترب مني،‮ ‬فأصبحت أري سيد البحراوي وأنا إلي جواره في مشهد لن تنساه الذاكرة‮!‬
رجل ضخم الجثة‮ ‬يرتدي ملابس عميد شرطة يقتحم قسم اللغة العربية سائلاً‮ ‬عن الدكتور سيد البحراوي،‮ ‬وعندما وصل إليه قدّم نفسه إليه بأنه العميد فلان من رئاسة الجمهورية،‮ ‬وأنا خال الطالبة فلانة‮ ‬،‮ ‬لم يكمل ذلك العميد جملته حتي وجدت سيد البحراوي منفعلاً‮ ‬لكرامة الأستاذ الجامعي ولقدسية الحرم الجامعي التي انتهكها ذلك الشرطي ببدلته الرسمية وبتدخله في شأن الأكاديمي،‮ ‬بل طلب منه أن يخرج من القسم ليخلع بدلته ثم يعود‮! ‬فر الشرطي من أمام البحراوي فرارًا جعلني أري العالم بشكل مختلف‮! ‬
وقتها فقط حسم البحراوي بهذا الموقف كل تردد بداخلي عن مستقبلي‮. ‬فليس لي إلا أن أكون باحثًا أكاديميًا يسعي لأن يمتلك بعضًا من قوة الشخصية وصلابة الإرادة التي يمتلكها البحراوي‮!‬
في السنة الرابعة يطلب البحراوي بحثًا عن رواية فأكتبه بروح الباحث الذي سيكون يومًا باحثًا جيدًا كما قال البحراوي،‮ ‬فيأتي الرد من البحراوي بأنه بحث جدير بالنشر،‮ ‬ويسعي لنشره في أدب ونقد‮! ‬
وصلت للبحراوي متأخرًا فلم ألحق بقطار التعيين معيدًا في أي مكان حاول البحراوي أن يضعني فيه علي بداية طريق الباحث الجيد،‮ ‬فتقاذفتني الامواج بين اليساريين والليبراليين،‮ ‬وكبر الحلم حتي خِلته أكبر من قدراتي وأنا أعافر من أجل البقاء حيًا في وطن ينهش أبناءه نهشًا‮!!‬
هل كان من الضروري أن أختلف مع سيد البحراوي الأستاذ حتي أعرف مدي حبي لسيد البحراوي الإنسان؟‮!‬
كان البحراوي يربي أساتذة وباحثين ويمنحهم الأمل في التغيير لأنهم كانوا رهانه الأساس في الحياة،‮ ‬وبقدر ما ربّي البحراوي كان خوفه علي ما زرع في قلوبهم وعقولهم من قيم وولاء لوطن علمنا حبه‮!! ‬ونضجت علي يديه ونضجت أحلامي بداخلي بقدر قربي منه أستاذًا وصديقًا وأبًا،‮ ‬بل نضج عقلي بقدر اختلافي معه أحيانًا‮!‬
فلست بقادر أن أكون البحراوي وإن كنت أتمني،‮ ‬ولا البحراوي رباني لأكون نسخة منه‮!‬
ربّاني البحراوي لأكون نفسي حين دلّني عليها بالحكايات حينًا وبالقراءات والنقاش أحيانًا وبالطرق فوق الرأس بمطرقة الأب أحيانًا أخري‮!!‬
صار البحراوي الجبل الذي آوي إليه وأنا في أقاصي الأرض لأنني جعلته البوصلة التي أقيس عليها مواقفي،‮ ‬فكنت أصحبه وأناجيه فيمنحني ذلك الأمل الذي أحتاج إليه كلما ناء الوطن علينا بهمومه‮!‬
تمر السنون بحلوها ومرها ويأبي البحراوي إلا أن يقلب حياتي بكلمات تستمد سحرها من صلابته ومكانته في قلوب تلاميذه ومحبيه‮! ‬إذ يفاجئني في مؤتمر أدباء مصر بمرسي مطروح‮ ‬2008‮ ‬عقب إلقائي لبحثي بكلماته الساحرات التي عشت سنوات أعمل فقط من أجل أن أسمعها منه‮.‬
البحراوي علي رءوس الأشهاد يعترف،‮ ‬بل يطوقني باللؤلؤ المستحيل الذي علمنا التنقيب عنه‮: ‬أتشرف وأفتخر بأنني درّست وأشرفت علي الباحثيْن الجالسيْن علي المنصة؛ أحمد عبد المقصود وسيد ضيف الله‮!!‬
وأنا بدوري أعترف بأنني ما كتبت كلمة إلا وكان البحراوي القارئ الذي أفترضه حاضرًا ليناقشني فيها،‮ ‬بل ما كتبت إلا لأختلف عن البحراوي الذي رباني باحثًا جيدًا قادرًا علي أن يكون نفسه فقط‮!‬
هل ربّاني البحراوي باحثًا فقط؟‮ ‬
أضبط نفسي في لحظة الانعتاق من الخوف الذي رباه في نفسي نظام مبارك،‮ ‬والشفاء من الإخصاء الفكري الذي بلانا به مثقفو مبارك علي مدي سنوات عجاف،‮ ‬أضبط نفسي طفلاً‮ ‬يرقص في ميدان التحرير‮ ‬2011‮ ‬فينظّم لمظاهرة تبدأ من المجلس الأعلي للثقافة متجهة لميدان التحرير بعيدًا عن مظاهرة رئيس اتحاد الكتاب أ.محمد سلماوي،‮ ‬أردتها مظاهرة تضم شبابًا قادرًا علي الحلم والتغيير،‮ ‬كان هدفها مطالبة وزير الثقافة د‮. ‬جابر عصفور ـ وقتئذ ـ بالاستقالة والتوجه لميدان التحرير للانضمام للمتظاهرين،‮ ‬أضبط نفسي وأنا ألجأ للجبل الذي آوي إليه؛ سيد البحراوي،‮ ‬لأدعوه للانضمام للمظاهرة فيلبّي ويدعم ويعلّم كيف يكون التحرر من الخوف والشفاء من الإخصاء‮ ‬الفكري متلازمين‮!‬

المصدر: اخبار الادب

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على سـيد البحـراوي‮..‬ الجبل الذي آوي إليه‮ ‬

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
21655

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة