الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › المهرجان العربي لمسرح الطفل: "صمت المكانس"، دورة الرقص الكلاسيكى الهندى و مهرجان الموسيقى العالمية في فاس

صورة الخبر: لوزميلا كاربيو
لوزميلا كاربيو

فاس (أنباء المغرب): تجدد مدينة فاس ابتداء من يوم غد الجمعة موعدها مع سحر الموسيقى والفنون التي تحتفي بالقيم الإنسانية الكونية وبالتقارب بين الشعوب والأمم وذلك من خلال الدورة 20 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة التي تنظم ما بين 13 و 21 يونيو. وستعيش الحاضرة العلمية للمملكة وكما دأبت على ذلك منذ 20 سنة مضت على انطلاق هذا الحدث الثقافي والفني العالمي على إيقاع الاحتفاء بالمقدس والمشترك بين الشعوب وبقيم التسامح والإخاء ونبذ العنف عبر سهرات فنية وأمسيات موسيقية يقدمها فنانون كبار من مختلف البلدان والجنسيات والأعراق يغنون للسلام وجعل القيم الروحية في خدمة الإنسان بغض النظر عن الجنس واللون والمعتقد.
وستجوب دورة هذه السنة التي تنظم تحت شعار ” منطق الطير .. عندما تسافر الثقافات ” مختلف الفضاءات الموسيقية والإيقاعية التي أبدعتها ثقافات العالم منذ فجر التاريخ من خلال سهرات فنية سيحييها مجموعة من الرموز والموسيقيين الرواد وذلك بالفضاءات التاريخية بالمدينة العتيقة كباب المكينة ودار عديل ودار المقري ودار التازي وغيرها من الساحات والفضاءات التي دأبت على احتضان هذه الحفلات.
ومن بين الفنانين الذين سيؤثثون هذه الفضاءات كاظم الساهر ( العراق ) و لوزميلا كاربيو ( بوليفيا ) وروبيرطو ألاغنا ( فرنسا ) ومجموعة أطلان ( إيرلاندا ) ورقية تراوري ( مالي ) وبارديك ديفاس (آسيا الوسطى) إضافة إلى مجموعات موسيقية من هنغاريا وكازاخستان وأوزبكستان وغيرها.
وسيكون العرض الافتتاحي للمهرجان عبارة عن حفل فني يتخذ من شعار هذه الدورة ” منطق الطير .. عندما تسافر الثقافات ” موضوعا له وهو عبارة عن لقاء موسيقي متعدد الثقافات سيتميز بتركيب فريد يمزج بين الأغاني والرقصات التراثية واللوحات المسرحية وفن السينما والكوريغرافيا والشعر وذلك من أجل تمثيل رحلة ثقافية ارتادها سبعة طيور سالكين الطريق الصعب للبحث الباطني على أمل لقاء ملكهم الطائر العجيب المسمى ( السيمرغ ). كما ستحتفي دورة هذه السنة بالقارة الإفريقية في شخص الزعيم الإفريقي الراحل نيسلون مانديلا إيقونة النضال ضد الميز العنصري الذي سيخصص له المهرجان تكريما خاصا كرمز للنضال ضد الميز والتفرقة وكل ما يخدش إنسانية الإنسان.
وسيبرز هذا الاحتفاء والتكريم من خلال مجموعة من العروض الفنية والسهرات الموسيقية من بينها العرض الفني الذي ينتظره عشاق الموسيقى العريقة والذي سيجمع يوم 15 يونيو بين فنانين عملاقين هما يوسو ندور وجوني كليغ بفضاء ( باب المكينة ) التاريخي ابتداء من الساعة التاسعة مساء . وإلى جانب السهرات الموسيقية سيتم تكريم روح الزعيم مانديلا من خلال مجموعة من اللقاءات والندوات التي ستقام في إطار منتدى فاس ( روح للعولمة ) والتي ستتمحور حول شخصيته باعتباره أيقونة للنضال استطاع بصبره وحنكته أن يقود شعب جنوب إفريقيا للقضاء على سياسة الميز العنصري. كما تقترح هذه الدورة التي تحتفي بعشرين سنة من المسار الاستثنائي لهذه التظاهرة الثقافية والفنية العالمية التي تكرس قيم التسامح والحوار الثقافي والتبادل تنظيم ” ليالي صوفية ” وسهرة أندلسية كبرى إلى جانب العديد من الأنشطة الفنية والثقافية الأخرى التي ستحتضنها عدة فضاءات بالمدينة. كما يتضمن برنامج المهرجان أيضا ” ليالي المدينة ” التي تتيح سفرا حقيقيا عبر الموسيقى في قلب منازل ورياضات فاس العتيقة فضلا عن معارض للرسم لفنانين مغاربة ومن العالم وورشات لفن الخط والمسرح وعروض سينمائية في أماكن مختلفة.
وموازاة مع الحفلات الموسيقية اليومية تقترح دورة هذه السنة أنشطة يومية وتظاهرات بيداغوجية وفنية لفائدة الأطفال والشباب تتضمن معارض فنية وعروضا موسيقية وأشكال فرجوية متنوعة وذلك طيلة أيام المهرجان. ومن جهته سيتيح ” منتدى فاس” الذي يعقد هذه السنة تحت شعار ” ثقافات وهويات في تحول ” للباحثين والمفكرين والأكاديميين وصناع القرار الذين دأبوا على الالتقاء في هذا الموعد السنوي التفكير في عدد من القضايا ذات الطابع الراهن. وعملت مؤسسة (روح فاس) التي تشرف على هذه التظاهرة على أن يعكس البرنامج الذي تم إعداده بحرفية عالية شعار هذه الدورة الذي يكرس القاعدة التي يرتكز عليها مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة باعتباره يساهم في التقريب بين الشعوب والثقافات وجعل الفنون والقيم الروحية في خدمة التنمية البشرية والمجتمعية

المهرجان العربي لمسرح الطفل يستهل عروضه بمسرحية (صمت المكانس) السعودية
الكويت (كونا): استهل المهرجان العربي لمسرح الطفل الثاني الذي ينظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب عروضه الرسمية على خشبة مسرح كيفان اليوم بتقديم مسرحية (صمت المكانس) لجمعية الثقافة والفنون السعودية فرع الطائف. وتدور فكرة المسرحية حول النظافة واهميتها في حياة البشر وكيف يمكن ان يتعاون الجميع من اجل المحافظة على بيئة نظيفة. وحصلت المسرحية على عدد من الجوائز منها ثلاث جوائز في مهرجان فاس الدولي لمهرجان الطفل تمثلت في أفضل تأليف وأفضل اخراج وأفضل أداء جماعي. و (صمت المكانس) من تأليف الدكتور فهد الحارثي واخراج مساعد الزهراني و تمثيل سامي الزهراني وجمعان الذويبي وصقر القرني ومحمد العصيمي.وتستمر فعاليات المهرجان غدا الجمعة بعرض المسرحية اللبنانية (بيتك يا ستي) على خشبة مسرح الدسمة. يذكر ان فعاليات مهرجان مسرح الطفل العربي الثاني الذي انطلقت فعالياته مساء امس ينظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب على مسرح الدسمة وستستمر فعالياته حتى ال20 من الشهر الجاري

بدء دورة الرقص الكلاسيكى الهندى (كاتاك) بالمركز الثقافى الهندى
القاهرة (أنباء مصر): بدأ المركز الثقافى الهندى لأول مرة أول دورة لتعليم رقصة الكاتاك والتى تعتبر سابقة الاولى من نوعها منذ افتتاح المركز الثقافى بالقاهرة منذ عام 1982.. وقد اشار راكيش كورا، مدير المركز عن اختيار رقصة الكاتاك بالذات التى يتم تنظيم دورة لها عن انها واحدة من الفنون المحببة لدى المصريين والتى تضمنتها برنامج الهند على ضفاف النيل لعاميين متتاليين فى مصر.
وأوضح كورا بإن تلك الرقصة تعود الى البلاط الملكى فى حقبة حكم المغول للهند وهى الرقصة الكلاسكية الوحدية التى لها علاقة بالثقافة الإسلامية فهى تمثل مزجا بين الالوان الفنية الهندوسية والإسلامية.
وأشار إلى أن ماريا كيه، هى راقصة كاتاك محترفة، تدربت لمدة ستة اعوام متصلة على تلك الرقصة بمنحة قدمت لها من جانب المجلس الهندى للعلاقات الثقافية فى الهند وجاءت درستها لهذا النوع من الفن لولعها الشديد بالفنون الهندية ورغم انها روسية تدربت على يد عدد من استاذة هذا النوع من الفن امثال بريرايا شريمالى فى كالا كيندرا فى نيودلهى ومركز شاكار للرقص فى موسكو وتقوم حاليا بالتدريب على الرقص الهندوستانى الكلاسيكى فى دلهى، واضاف بان الدورة الحالية ستنتهى يوم 23 يونيه الجارى وهى دورة تجربية.
وتعتبر رقصة الكاتاك واحدة من ثمانية أشكال للرقص الكلاسيكي. وقد اشتقت كلمة كاتاك من كلمة "كاتها" وهي تعني باللغة السانسكريتية "القصة"، كما تعني كلمة "كاتهاكا" باللغة السانسكريتية "الراوي". ويعود هذا الشكل من الرقصات إلى الشعراء البدو الذين تواجدوا في شمال الهند القديمة والذين عرفوا باسم "الكاتاكارز" وهي كلمة تعني "رواة القصص". ومنذ القرن السادس عشر إكتسبت الرقصة بعض السمات من الرقص الفارسي ورقصات وسط أسيا

المصدر: ايلاف

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على المهرجان العربي لمسرح الطفل: "صمت المكانس"، دورة الرقص الكلاسيكى الهندى و مهرجان الموسيقى العالمية في فاس

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
83953

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة