الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › د. خالد منتصر:كتاب«آيات علمانية» يواجه الإسلاميين بجسارة

صورة الخبر: د. خالد منتصر:كتاب«آيات علمانية» يواجه الإسلاميين بجسارة
د. خالد منتصر:كتاب«آيات علمانية» يواجه الإسلاميين بجسارة

صدر حديثًا عن دار الربيع العربي للنشر والإعلان كتاب "آيات علمانية" للكاتب الصحفي الدكتور عماد نصر ذكري، بتقديم الكاتب الكبير د. خالد منتصر، يقع الكتاب في 160 صفحة من القطع الكبير، ويحوي 4 فصول.

يقول الناشر أ. أحمد سعيد في مقدمته "الطريق إلى العلمانية":

"في حين يشهد العالم العربي صراعًا بين الهُويَّات، يقوم فيه بعض المتصارعين بتشويه الآخر ووصمه وتخويف المجتمع منه بتكفيره، ويشتد الصراع على السُّلطة والحُكم فتشتد المنافسة وتشتعل حروب التشويه والتشويش، ويصير كل دنيء مُباحًا لأجل حسم المعركة.

يُحتِّم هذا المشهدُ علينا أن نقوم بدورنا الثقافي والمعرفي في هذه المرحلة بتوضيح الحقائق التي يسعون لتغيـيـب عقول الناس عنها.

آيات علمانية... عنوان يحمل في طيَّاته الدليل إلى العلمانية، كما هي، لا كما يُصوِّرها كارهوها وأعداؤها، نُقدِّمه للقارئ العربي في أحلك أوقات المعركة. نرجو أن يكون مرجعًا لجيل سعى للعيش بُحرية وكرامة إنسانية وعدالة اجتماعية، وبذل فلم يبخل حتى بالدم".

ويقول د. خالد منتصر في مقدمته "الجري في المكان":

«الجري في المكان» تمرين شهير يعرفه ويُتقنه كلُّ من التحق بالجيش، هذا التمرين يُلخِّص حالنا العقلي والفكري في المرحلة الانتقالية، قبل وبعد الثورة، تمرين الجري في المكان يُزيح الرِّمال، لكنه يغرس قدميك أكثر فيها، لا تتحرك مللي مترًا واحدًا عن مكانك، لكنك تبذل كل الجهد في ألَّا تغادر مكانك، تستنفذ العرق والجهد في الثبات والتكلُّس والتحنُّط في المكان، وهكذا كانت ثورتنا، أزاحت رمال مبارك لكنها لم تُزِح أفكار عصر مبارك وزمن مبارك، بذل شبابُنا كل الجهد والعرق والدم لكي نقف في مكاننا ونسلم الثورة لأكثر التيارات رجعيَّة، تمرين ثورتنا يستحق لقب التقهقُر في المكان... وليس الجري في المكان.
الكتاب الذي تتصفحونه الآن فيه رصد لفترة التقهقُر في المكان، قراءة لعقل مصر في هذه الفترة، يؤكد فيه المؤلف د.عماد نصر ذِكري على أن بذور التخلُّف والرَّجعية زُرِعَت في زمن مبارك وبمباركة مباركية! جنين السلفية الوهابية كان في رحم عصر مبارك ورجاله، كانت ذقونهم تنبت إلى الداخل، ولذلك لم تكن مفاجأة أن هؤلاء هم الرابح الوحيد في برنامج من سيربح الميدان!

فرج فودة اغتيل في عهده، نصر أبو زيد نُفي في عهده، أمن الدولة استخدم التيار السلفي في عهده، المرة الوحيدة في عهده التي انتُقِد فيها وزير من الحزب الوطني كانت لأنه انتقد الحجاب! الفاترينة ليبرالية والبضاعة سلفية.

المؤلف مُدافع جَسور عن العلمانية، لا يرضى بأنصاف الحلول ولا يُمسك العصا من المنتصف، يعرف أن العلمانية هي الحل، حتى لمن يُريد أن يُحافظ على دينه ويمارسه بحُرية، العلمانية ضد الفاشية والعنصرية وليست ضد الدين، هي ضد تحكُّم رجال الدين في السياسة.

ستتعرف من خلال الكتاب أنه لا عِلم في ظِل دولة دينية، لا فنَّ في ظِل دولة دينية، لا إبداع في ظِل دولة دينية، مواطنو الدولة الدينية ببساطة أعداء حياة... أعداء خيال... أعداء بهجة، ولا يمكن لهؤلاء الأعداء أن يُنتجوا عِلمًا أو يُبدعوا فنًّا.

المؤلِّف من كُتَّاب كتيبة التنوير المصرية، وقد منحته دراسة الطِّب مشرطًا للتشريح والتحليل، ورؤية ثاقبة وقدرة زرقاء اليمامة على الاستشراف والتنبؤ، فرغم أن هناك مقالات كُتبت قبل الثورة إلا أنك تحس أن توقُّعاته قد حدثت، وكأنه يكتب سيناريو سابق التجهيز، عماد نصر ذِكري طبيب يُحاول أن يُجري جراحة للوطن ويرفض أن يكون حانوتيًّا يدفن جثته، مُحب عاشق صبابة لمصر المحروسة، يكتب بدمع المآقي وحبر الشريان عن مصر التى يتمناها والتي تستحق أفضل من خفافيش الظلام، تستحق تغريد العندليب وشجن الكروان وتحليق النوارس.

هل سنظل نجري في المكان؟ نطرح بَدهيات حُسِمَت منذ ألف سنة، نجترُّ أفكارًا تجاوزها الزمن منذ القرون الوسطى، نشرح الشروح ونهمش الهوامش ونكتب عن المكتوب وعليه ولا نتقدَّم خطوة واحدة في سبيل إبداع أو نقد أو تجاوز أو جنون مشروع؟!

الكتاب يطرح أسئلة وعلامات استفهام مثله مثل أي عمل ثوري جاد، أما الإجابة فهي في رحم الزمن الذي نرجو ألَّا يلد سرابًا.

أول فصول الكتاب: "في البدء كان"، وفيه تعريف للعلمانية وأصولها وطرح لتساؤلات حول: الدين والعلمانية هل يتناقضان؟ وعلمانية الدستور المصري والمادة الثانية. وفي الفصل الثاني "معارك علمانية" يطرح المؤلفقضايا من أهمها: هوامش على دفتر الخلافة، مبادئ الشريعة الإسلامية، قراءة في كتاب الإخوان، الإخوان والإرهاب، الإخوان والنظام، الإخوان وغير المسلمين، الدين والسياسة والجنس، دعاوى الحسبة، سيادة المظهر الديني، عن البهائية، البابا شنودة والزواج الثاني، التمييز الديني، التمييز الطبقي، الاستقواء بالخارج، عفوًا د. عمارة.

الفصل الثالث "العلمانية والمرأة" وفيه طرح لأهم قضايا المرأة في المجتمع كتعدد الزوجات، زواج المسلمة من الكتابي، الحجاب وكرامة المرأة، ختان الإناث، الخُلع والنظام الأبوي.

أما الفصل الرابع "رموز علمانية" فيعطي نماذج علمانية أثَّرت في الشعوب وأثرت الحضارة الإنسانية في مجالات مختلفة: فرج فودة، سلامة موسى، بناظير بوتو، نزار قباني.
فيه تعريف بالشخصيات ودورها في ترسيخ الفكر العلماني عمليًّا في الشعوب والمجتمعات التي عاشوا فيها.

المصدر: التحرير

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على د. خالد منتصر:كتاب«آيات علمانية» يواجه الإسلاميين بجسارة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
29623

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة