الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

فى ذكرى وفاة يوسف السباعى..

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › السباعى "فارس الرومانسية" لكنه تنبأ بوفاته بروايته عن الموت المفاجئ

صورة الخبر: يوسف السباعى
يوسف السباعى

رغم أنه عرف بفارس الرومانسية، إلا أن فكرة الموت المفاجئ دائما ما كانت تسيطر على مخيلته فى كتابة بعض الروايات، هو الأديب الكبير يوسف السباعى رائد النهضة الأدبية والثقافية فى فترة الستينات، والتى تحل علينا اليوم الاثنين، ذكرى رحيله الخامسة والثلاثين، وكأنه كان يتنبأ بطريقة موته التى بالفعل وقعت مفاجأة.

أغتيل السباعى فى قبرص فى 18 فبراير 1978 حين كان يحضر مؤتمراً آسيوياً أفريقياً هناك، قتله رجلان فى عملية أثرت على العلاقات المصرية – القبرصية، وأدت بمصر لقطع علاقاتها مع قبرص، وذلك بعد قيام وحدة عسكرية مصرية خاصة بالهبوط فى مطار لارنكا الدولى للقبض على القاتلين دون إعلام السلطات القبرصية، حيث احتجز القاتلان بعد اغتياله نحو ثلاثين من أعضاء الوفود المشاركين فى مؤتمر التضامن كرهائن واحتجزوهم فى كافتيريا الفندق، مهددين باستخدام القنابل اليدوية فى قتل الرهائن ما لم تستجب السلطات القبرصية لطلبهما بنقلهما جوا إلى خارج البلاد، واستجابت السلطات القبرصية لطلب القاتلين، وتقرر إقلاعهما على طائرة قبرصية من طراز (DC8) للسفر خارج قبرص من مطار لارنكا، ودارت معركة بين القوة الخاصة المصرية والجيش القبرصى، أدت إلى مقتل عدة أفراد من القوة المصرية، وجرح العديد من الطرفين، واتهمت لاحقا منظمة أبو نضال بالجريمة.

سيطر على معظم أفكاره فى الكتابة فكرة الموت المفاجئ وحوار الموتى، ففى روايته "نائب عزرائيل" حاور فيها ملك الموت عزرائيل وأثنى عليه، مؤكدا فى مقدمة الكتاب أن هذا الثناء ليس سخرية منه، ولكن ما ظنه أنها الحقيقة الكامنة، ومحاولة منه لإزالة الصورة المشوهة عنه.

وفى رواية "البحث عن جسد" قال السباعى "بينى وبين الموت خطوة سأخطوها إليه أو سيخطوها إلى.. فما أظن جسدى الواهن بقادر على أن يخطو إليه ..أيها الموت العزيز اقترب.. فقد طالت إليك لهفتى وطال إليك اشتياقى".

وفى بعض روايته تقمص دور المؤرخ، مسجلا لحقب تاريخية كثيرة منذ بدايات بشاير ثورة يوليو، وحتى انتصار أكتوبر 73، حيث لقبه الأديب العالمى نجيب محفوظ بجبرتى العصر، وجاءت روايته رد قلبى - جفت الدموع - ليل له آخر - أقوى من الزمن - العمر لحظة، تؤرخ لمراحل مهمة فى عمر مصر.

وصدر كتاب ببيروت بعنوان "الفكر والفن فى أدب يوسف السباعى" وهو مجموعة مقالات نقدية بأقلام أجيال مختلفة على رأسهم طه حسين، وقد أشرف الكاتب غالى شكرى على تقديم هذا الكتاب وإعداده، وأعلن أن أدب يوسف السباعى فى مجمله ظاهرة اجتماعية، فمن هنا تنبع الأهمية القصوى فى إصدار هذه النماذج بين دفتى كتاب حول أدب يوسف السباعى.

أما توفيق الحكيم فيصف أسلوب السباعى بأنه سهل عذب باسم ساخر ويحدد محور كتبه، بقوله إنه يتناول بالرمز والسخرية بعض عيوب المجتمع المصرى، ويتفق فريد أبو حديد مع توفيق الحكيم، فيعلن أن أسلوب السباعى سائغ عذب سهل سليم قوى متين.
ويعرض الدكتور محمد مندور لرواية "السقا مات"، فيعلن أن يوسف السباعى أديب من أدباء الحياة، بل من أدباء السوق التى تعج بالحياة والأحياء وتزدحم بالأشخاص والمهن.

وتعرض بنت الشاطئ لرواية "أرض النفاق"، فتعترف أن كثرة أخطاء يوسف السباعى اللغوية، صدمتها فى أول الأمر، فصرفتها عن قراءة مؤلفاته، لكنها حين قرأت "أرض النفاق" اضطرت أن تغير رأيها.

المصدر: اليوم السابع | سارة عبدالمحسن

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على السباعى "فارس الرومانسية" لكنه تنبأ بوفاته بروايته عن الموت المفاجئ

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
78990

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة