الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › طبعة سابعة لكتاب "سر المعبد" لـ"ثروت الخرباوى"

صورة الخبر: الدكتور ثروت الخرباوى
الدكتور ثروت الخرباوى

صدر حديثًا عن دار نهضة مصر للنشر الطبعة السابعة من كتاب "سر المعبد.. الأسرار الخفية لجماعة الإخوان المسلمين" للدكتور ثروت الخرباوى القيادى السابق بجماعة الإخوان المسلمين، منذ أن صدر الكتاب فى شهر نوفمبر الماضى.

الكتاب جاء فى 360 صفحة من القطع الصغير، ويعرض فى الهوامش مجموعة من الوثائق التى من المتوقع أن تثير الجدل حولها، خاصة تلك التى تتعلق بعلاقة جماعة الإخوان المسلمين بالولايات المتحدة قبل الثورة، ودعا الخرباوى إلى عدم اتخاذ مواقف مسبقة من الكتاب، مطالبا بقراءته والتفكير فى
محتواه.

ويسرد "ثروت الخرباوى" بالتفصيل تجربته مع جماعة الإخوان المسلمين حتى انفصاله عنهم فى كتاب أول بعنوان «قلب الإخوان»، وتعرّض فيه لانحراف الجماعة عن النهج الذى رسمه مؤسسها حسن البنا، وسيطرة ما يسمى بالتنظيم الخاص على الجماعة، والذى ينزع أعضاؤه إلى فكر سيد قطب الذى يختلف بشكل ما عن رؤى حسن البنا.

ويكشف "الخرباوى" فى كتابه الجديد "سر المعبد" الكثير من الأسرار عن جماعة الإخوان المسلمين التى لم يعرف عنها أحد، مؤكدا أنه يكشفها برؤية الخبير بها، لأنه درسها وعايشها لسنوات، ولا بهدف التجريح أو الإساءة ولكن لفهم ما يحدث الآن وظروفه وملابساته، وتصحيح الخطأ إن وجد.

فى الفصل الثانى من الكتاب والذى عنوانه «ايكاروس» يبدأ الخرباوى فى إثارة القضايا، عبر التطرق إلى سر أول من الأسرار المحفوظة لدى «الكهنة الكبار فى صندوق خفى لا يستطيع أحد أن يطلع على ما فيه، إذ إن العتمة التى يعيشها أفراد الجماعة تحجب عنهم نور الحقيقة». يتمثل ذلك السر فى وجود علاقة، يراها الخرباوى قوية وقديمة، بين الإخوان والماسونية، لافتاً إلى أن الداعية الراحل محمد الغزالى فى أحد طبعات كتبه القديمة «ملامح الحق» تحدث عن أن المرشد الثانى للجماعة حسن الهضيبى كان ماسونياً.

ويتتبع الخرباوى ذلك، ليجد أن سيد قطب، كتب مقالات فى جريدة «التاج المصرى» التابعة للمحفل الماسونى المصرى، وكانت الجريدة لا تسمح لأحد بالكتابة فيها إلا أن يكون عضواً من أعضاء «المحفل». يمتد الخيط ليصل بالخرباوى إلى ركن ثالث فى «الإخوان»، ولكن هذه المرة فى سوريا، ويطرح اسم مراقب الإخوان هناك مصطفى السباعى. ويتطرق الخرباوى، فى أجواء شبيهة بعالم رواية «شيفرة دافنشي»، إلى تحليل رموز الجماعة، ويطيل الوقوف أمام شعارها، حيث السيفان والمصحف وكلمة «وأعدوا»، محاولاً إقامة رابط بين شعار الجماعة، وشعارات الماسونية، ولعل ذلك بدا واضحاً حتى فى غلاف الكتاب.

لكن اللافت أن الخرباوى يختتم حديثه فى تلك النقطة تحديداً، بأن العلاقة الإخوانية ـ الماسونية هى مجرد «فرضية» ينبغى التحقق منها وتتبعها، وفى موضع آخر من الكتاب يعود إلى النقطة نفسها، مشيراً إلى اختراق الماسونية لجماعة الإخوان، من دون أن تدرى الأخيرة.
ينبش ثروت الخرباوى فى كتابه «سر المعبد» فى ملفات قديمة شائكة لدى جماعة الإخوان المسلمين، والتى يؤثر البعض داخل الجماعة الصمت عنها، وعدم التعليق عليها، موهمين الآخر بأنها كانت فصلاً من تاريخ الجماعة، وغابت بلا رجعة، كما الحال مع «النظام الخاص»، والذى يعد الجناح العسكرى للجماعة، فحسن البنا أسس ذلك النظام عام ‬1939، وجعله سراً من أسرار الجماعة الكبرى، لا يطلع عليه إلا خاصة الخاصة داخل التنظيم، وبالطبع من وقع عليهم الاختيار ليكونوا جنوداً فى «النظام الخاص» المسئول عن اغتيالات وتفجيرات عدة.

يهاجم الخرباوى «النظام» كاتباً: «تباً لهذا النظام الخاص وأيامه، ليتك لم تنشئه يا بنّا (حسن البنا)، أسسته بعيداً عن أعين الجماعة المدنية، وجعلته سرياً ووضعت على قيادته رجالاً لا يفقهون، فوضعوا السيف فى موضع الندى، قتلوا وفجروا واغتالوا، كله باسم الإسلام، حتى أنهم قتلوا أحد أفراد الجماعة دون أن يكون لديهم ذرة من دين أو خلق، قتلوا سيد فايز وابنته، إذا فُرض وكان سيد فايز أجرم فى حقهم جدلاً، وإذا فُرض وكان جرمه يوجب قتله، فما ذنب تلك الطفلة الصغيرة التى غلفوا لها الموت، ووضعوه فى علبة حلوى، وأعطوها الهدية المفخخة، وما إن فتح فايز الهدية حتى انفجرت فيه وفى ابنته، فماتا وهما يشتكيان تلك القلوب الفاجرة».

وقال الكاتب الكبير الراحل "أنيس منصور" فى كلمته عن الكتاب قبل طباعته "كتاب يدخلك من أول صفحة وبلا مقدمات فى قلب الجماعة ورموزها وأمرائها، فتنسى أنك لا تعرف عنها أو عنهم شيئًا، يلقى بك المؤلف فى قلب الجماعة ومعتركها بسهولة، إنه يحكى ويقول..وكان بارعًا فيما قال".

فيما قال الكاتب الكبير "يوسف القعيد" أنه كتاب شديد الأهمية. فقصة ثروت الخرباوى تقول إن قادة الجماعة عندما يجدون أنفسهم أمام إنسان يفكر وإنسان آخر لا يفكر فإن الاختيار يكون من نصيب الثانى، ذلك أن التفكير جريمة فى عرفهم، مع أن التفكير فى الإسلام فريضة كتب عنها الأديب عباس محمود العقاد كتابه "التفكير فريضة إسلامية".

الجدير بالذكر أن ثروت الخرباوى محام مصرى وأحد أعضاء نقابة المحامين فى مصر وقيادى بارز سابق فى جماعة الإخوان المسلمين فى مصر، ولد فى محافظة الشرقية عام 1975، بدأ حياته السياسية عضوا بحزب الوفد، ثم نقل نشاطه السياسى بانضمامه لجماعة الإخوان المسلمين.

المصدر: اليوم السابع | بلال رمضان

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على طبعة سابعة لكتاب "سر المعبد" لـ"ثروت الخرباوى"

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
78065

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
.
.
.
روابط مميزة