الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › من خادمك المطيع جورج الثاني إلى خليفة المسلمين !

صورة الخبر: من خادمك المطيع جورج الثاني إلى خليفة المسلمين !
من خادمك المطيع جورج الثاني إلى خليفة المسلمين !

إن المتصفِّح في طيَّات تاريخ أمتنا المجيد، يجد العجب العجاب؛ فصفحات التاريخ مملوءة بالعزِّ والفخر والمجد، كيف لا وقد دانت لهم جميع الممالك -بفضل الله تعالى-؟ وإن مما يبيِّن ما كانت عليه الأمَّة من دور القيادة والسيادة للعالم - ما ذكره بعض أهل التاريخ من إرسال ملك "إنجلترا" رسالةً إلى ملك المسلمين، يستعطفه فيها في تعليم أهل بلاده العلوم التي عند المسلمين، وهذا نصُّ رسالته:

"من جورج الثاني ملك إنجلترا والغال والسويد والنرويج، إلى الخليفة ملك المسلمين في مملكة الأندلس صاحب العظمة (هشام الثالث) الجليل المقام، بعد التعظيم والتوقير..

فقد سمعنا عن الرُّقيِّ العظيم الذي تتمتَّع بفيضه الصافي معاهد العلم والصناعات في بلادكم العامرة؛ فأردنا لأبنائنا اقتباس نماذج هذه الفضائل؛ لتكون بدايةً حسنةً في اقتفاء أثركم، لنشر أنوار العلم في بلادنا التي يسودها الجهل من أربعة أركانٍ، ولقد وضعنا ابنة شقيقنا الأميرة "دوبانت" على رأس بعثةٍ من بنات أشراف الإنجليز، تتشرَّف بلثم أهداب العرش، والتماس العطف؛ لتكون مع زميلاتها موضع عناية عظمتكم، وحماية الحاشية الكريمة، وحدب من لدن اللواتي سيتوفرن على تعليمهن، ولقد أرفقت مع الأميرة الصغيرة هديةً متواضعةً لمقامكم الجليل، أرجو التكرُّم بقبولها مع التعظيم والحبِّ الخالص.

من خادمكم المطيع جورج الثاني ملك إنجلترا".

إن القارئ لهذه الرسالة يستشعر مقدار العزِّ الذي كان عليه المسلمون يوم أن كانوا متمسِّكين بكتاب الله تعالى، وصدق أمير المؤمنين عمر -رضي الله عنه- حين قال: "إنَّا قومٌ أعزَّنا الله بالإسلام؛ فإن ابتغينا العزَّة بغيره، أذلَّنا الله".

والله! إن المتأمِّل لحال الأمة اليوم يجد العجب العجاب؛ أمَّة المليار مسلمٍ، ومع ذلك قد تكالبت عليها الأمم، ومأساةٌ هنا، ومأساةٌ هناك، أمَّة المليار مسلم، والمسلمون أذنابٌ للغرب.

والله إن المتأمِّل بحال سلفنا يجد العجب العجاب؛ ففي غزوة مؤتة، القارئ لها يحسُّ بعظمة أولئك الرجال، ويتيقَّن أن النصر ليس بالعدد والعدَّة؛ إنما بقوَّة الإيمان والصبر والإخلاص، فثلاثة آلافٍ مقابل مائتي ألف مقاتلٍ شيءٌ رهيبٌ، لكن قوَّة الإيمان والعزيمة والصدق والصبر، كلُّها أمورٌ ساعدت على النصر وهزيمة الأعداء.
فهلاَّ تفكَّرنا قليلاً وأمعنَّا النظر جيدًا في سيرة سلفنا؛ حتى نستقي منها العبر والدروس، لعلَّنا ننهض بواقع أمتنا، ونعود لما كان عليه سلفنا الصالح من عز وتمكين.

المصدر: تاريخ الاسلام

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على من خادمك المطيع جورج الثاني إلى خليفة المسلمين !

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
58120

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة