الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › الفراهيدى.. عاش ومات أسيرًا للعلم

صورة الخبر: الفراهيدى.. عاش ومات أسيرًا للعلم
الفراهيدى.. عاش ومات أسيرًا للعلم

«اللهم هب لى علما لم يسبقنى إليه أحد».. هكذا دعا شاب ربه، وهو متعلق بأستار الكعبة فاستجاب له الله، ليصبح الشاب أحد أهم علماء اللغة العربية، وصار أستاذ عصره فى لغة الضاد، أدبها ونحوها، إنه العالم المسلم الخليل بن أحمد الفراهيدى.



ولد الفراهيدى فى عمان عام 718م، وتوجه إلى البصرة ليتلقى العلم هناك، ولقب بـ«البصرى».. تتلمذ على يد كبار علمائها، وفى مقدمتهم أبوعمرو بن العلاء أستاذ العربية، وعيسى بن عمر إمام العربية والقراءات، وعكف على قراءة أشعار العرب ودرس الإيقاع والنظم، ثم قام بترتيب هذه الأشعار حسب أنغامها وجمع كل مجموعة متشابهة ووضعها معا، فتمكن من ضبط أوزان خمسة عشر بحرا يقوم عليها النظم حتى الآن، فاستحق بجدارة لقب «مؤسس علم العروض».



غيرته على اللغة العربية كانت المدخل الذى دفعه إلى وضع قواعد تضبط اللغة فبعد شيوع تنقيط الإعجام ـ الذى وضعه نصر بن عاصم ـ فى عصره، الخاص بالتمييز بين الحروف المختلفة كالجيم والحاء والخاء، قام بتغيير رسم الحركات ليتمكن القارئ من التمييز بين تنقيط الحركات وتنقيط الإعجام، فجعل الفتحة ألفا صغيرة مائلة فوق الحرف، والكسرة ياء صغيرة تحت الحرف، والضمة واو صغيرة فوقه أما إذا كان الحرف منونا كرر الحركة، ووضع رأس عين للتدليل على وجود الهمزة وغيرها من الحركات كالسكون والشدة وهمزة الوصل، وبهذا يكون النظام الذى اتخذه قريبا هو نواة النظام المتبع اليوم، وذلك بعد أن كان التشكيل على هيئة نقاط بلون مختلف عن لون الكتابة.



لم يتوقف عطاء الفراهيدى للغة العربية عند هذا فحسب بل قدم أول معجم عرفته اللغة العربية، قائم على الترتيب الصوتى، فبدأ بالأصوات التى تُنْطَق من الحَلْق وانتهى بالأصوات التى تنطق من الشفتين، وهذا الترتيب هو (ع ـ ح ـ هـ ـ خ ـ غ...) بدلا من (أ ـ ب ـ ت ـ ث ـ ج...)، وسمَّاه معجم (العين) باسم أول حرف فى أبجديته الصوتية وهدف من خلاله ضبط اللغة وحصرها، فاتبع الخطوات العلمية المدروسة التى بدأها بترتيب الحروف.


ثم وجد أن كلام العرب مبنى على أربعة مصادر ثم انتقل إلى الأبنية فوجد بها الصحيح والمعتل وفرق بينهما فى كل بناء، ثم انتقل إلى فكرة التقليب، حيث أخذ كل بناء وقلبه على جميع أوجهه مثال ذلك: (الضرم) استخرج من متقلبات حروفها: (ضمر، مرض، مضر، رضم، رمض).



كما تميز الفراهيدى فى علم الموسيقى، والرياضة، والترجمة، الأمر الذى جعله أستاذ عصره فى البصرة، وأهم علماء المدرسة البصرية، وتتلمذ على يديه العديد من الطلاب الذين أصبح لهم شأن عظيم فى اللغة مثل الأصمعى وهارون بن موسى النحوى، ووهب بن جرير وعلى بن نصر، وسيبويه ـ واضع (الكتاب) أول وأفضل كتب النحو ـ وقد اعترف سيبويه بفضل أستاذه فى كتابه، فحين يذكر (سألته) أو (قال) من غير أن يذكر الضمير، نعرف أنه يعنى الفراهيدى.



هذا البحر العلمى لم ينضب عند هذا بل قدم علاجا لبعض المسائل النحوية واعتمد شواهد نثرية وشعرية وقرآنية وعنى باللهجات واللغات، طبع كتابه العديد من المرات مطبوعا ومشروحا ومختصرا، وقدم أيضا تطبيقا لبحوثه اللغوية.



توفى الفراهيدى فى البصرة عام 786م عندما كان يفكر فى طريقة تيسر على الناس استخدام الحساب، فدخل إلى المسجد وهو شاغل فكره فى التفكير فاصطدم بسارية أودت بحياته، تاركا ثروة علمية ككتابه «معانى الحروف»، وكتاب «النغم»، وكتاب «العروض»، وكتاب» الشواهد»، وكتاب «النقط» وكتاب «الإيقاع». مستحقا أن يكون الواضع الحقيقى لعلم النحو فى صورته النهائية.

المصدر: الشروق | شيرين مجدى

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الفراهيدى.. عاش ومات أسيرًا للعلم

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
12332

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة