الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › "فى صالون العقاد كانت لنا أيام" كتاب جديد للراحل أنيس منصور

صورة الخبر: "فى صالون العقاد كانت لنا أيام" كتاب جديد للراحل أنيس منصور
"فى صالون العقاد كانت لنا أيام" كتاب جديد للراحل أنيس منصور

أصدرت دار نهضة مصر للنشر الطبعة الأولى لكتاب "فى صالون العقاد كانت لنا أيام" للراحل الكبير الكاتب أنيس منصور فى طبعة فاخرة يزيد عدد صفحاتها عن ستمائة وتسعين صفحة من القطع الكبير، ويتحدث فيها المؤلف عن زياراته المتكررة لصالون العقاد كل يوم جمعة، والتى بدأها الكاتب حين كان طالبا بقسم الفلسفة بكلية الآداب جامعة القاهرة عام ألف وتسعمائة وأربعة وأربعين، واستمرت حتى وفاة العقاد عام ألف وتسعمائة وأربعة وستين، وما كان يدور فيها من حوارات حول الفلسفة والأدب والفن وجميع مجالات الحياة.

ويروى الكاتب أن صالون العقاد كان ينعقد فى منزله صباح كل جمعة وينتهى فى الساعة الثانية ظهرا، وأنه كان أصغر رواده سنا، وأن من رواده عبد الرحمن صدقى وصلاح طاهر وزكى نجيب محمود وطاهر الجبلاوى وعلى أدهم.

ومما جاء فى الكتاب قول أنيس منصور: "وكان الأستاذ العقاد يزلزل وجودنا عندما يغضب من الدنيا فيقول: ما هذا الكون؟ ما هذه الدنيا؟ أعطنى المادة الأولية لهذا الكون وأنا سوف أصنع لك واحدا أفضل منه! وكنا نتصور أن السقف سوف يقع فوق رءوسنا أو ينهدم الكون لمثل هذه العبارة التى التقى فيها الغرور والغطرسة وعقدة العجز وضلال الغضب، من الذى يعطى الأستاذ- هكذا كانوا يلقبون العقاد- هذه المادة الأولية؟ طينة الكون أو عجينة الكائنات!! إن الذى لا يجد المادة الأولية التى يصنع منها الكون لعاجز تماما أن يفعل شيئا، وقد خفت حدة هذه العبارات عند الأستاذ يوما بعد يوم".

ويقول أنيس منصور، إنه عندما قامت ثورة يوليو كان العقاد يضيق بكثير مما يقوله الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وقال إن عبد الناصر- يوم الاعتداء عليه- كان يصرخ قائلا: أنا الذى علمتكم الكرامة أنا الذى علمتكم العزة.

وقال الكاتب: إن العقاد- لما سمع هذه العبارة- "كان يقول: إن شعبا يسمع مثل هذه العبارة ولا يثور عليه ويشنقه فى مكانه لشعب يستحق أن يحكمه ويدوسه بالنعال، هذا الرجل عندما قام بثورته هذه، وجد البيوت والشوارع وملايين الناس والأهرامات والثورات والجامعات ومئات الألوف من الكتب، لقد سبقه إلى الوجود كل هؤلاء، وسبقته إلى القاموس كلمات أخرى غير العزة والكرامة، الغرور والغطرسة، مثل هذه الغطرسة".

المصدر: اليوم السابع | مسعد اسماعيل

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "فى صالون العقاد كانت لنا أيام" كتاب جديد للراحل أنيس منصور

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
63673

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة