الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › أدباء الصين يطالبون بترجمة أعمال نجيب محفوظ وعدم احتكارها

صورة الخبر: الأديب الكبير نجيب محفوظ
الأديب الكبير نجيب محفوظ

ناشد الأديب والكاتب الصينى تشونغ جى كون، رئيس الجمعية الصينية للأدب العربى والأستاذ السابق بكلية اللغة العربية بجامعة بكين، والذى يطلق عليه اسم عربى هو "صاعد"، الأدباء والجهات الثقافية والأدبية فى مصر، للعمل على منع استمرار احتكار قسم النشر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة لحقوق نشر وترجمة أعمال الأديب الكبير نجيب محفوظ، حتى يتسنى لأدباء الصين ترجمة أعماله ليستمتع بها الشعب الصينى الشغوف والمحب لأدب نجيب محفوظ وللتراث المصرى بشكل عام.

وقال الأديب الصينى صاعد تشونغ - فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط - إن الصين تعيش نهضة أدبية كبيرة فى مجال الترجمة العالمية، ويتم الترجمة من جميع لغات العالم وأشهر وأهم أدباء وكتاب العالم، ولا يصح أبدا أن يتم منع القارئ الصينى من التمتع بأعمال أهم وأكبر الأدباء، المصرى الكبير نجيب محفوظ الذى يعتبره الصينيون أعظم أدباء العالم، وذلك بسبب احتكار ترجمة أعماله بشكل يمثل انتهاكا للتراث الأدبى الإنسانى الذى هو حق للإنسانية العالمية وليس حكرا على جهة ما أو لغة ما.

يذكر أنه عقب حصول الأديب الكبير نجيب محفوظ على جائزة نوبل، اشترت الجامعة الأمريكية فى القاهرة حق ترجمة كل أعماله إلى الإنجليزية واحتكارها، ومضت فى ذلك، مما تسبب فى عدم انتشار أدب نجيب محفوظ بلغات أخرى غير الإنجليزية سوى التى تمنحه الجامعة ترخيص لترجمته طبقا لرغباتها الخاصة، ابتداء من "الثلاثية" و"الحرافيش" و"أولاد حارتنا" مرورا بـ "اللص والكلاب" و"السمان والخريف" و"الطريق" و"دنيا الله"، وليس انتهاء "بداية ونهاية" و"زقاق المدق" و"إخناتون" و"ألف ليلة" وغيرها وهو ما شكل عقبة أمام أدباء الصين عند البحث عن أعمال يتم ترجمتها إلى اللغة الصينية عقب تلك الفترة.

وأضاف تشونغ إنه التقى بالأديب الكبير نجيب محفوظ عند زيارة لمصر مع وفد صينى كبير عقب حصوله على نوبل، وسأله عن معرفة الأديب الكبير بالثقافة الصينية فأجابه نجيب محفوظ بأنه مطلع عليها وقرأ حوارات كونفوشيوس ورواية "الجمل شيانغ تسي" للكاتب الصينى لاو شه، والذى تأثر بها فى أحد أهماله الأدبية..موضحا أن هذه الكلمات أشعرته بسعادة كبيرة وقتها كون أدباء الصين أول من تنبأوا بحصول محفوظ على نوبل قبل منحها له بعامين، إلا أنه أكد أن مع الدفعة الثقافية للصين وانفتاحها المستحدث على الترجمة لم تستقر بعد على طريق بعينه بل تسلك كافة الطرق لنهل الأدب العالمى من جذوره.

وقال الأديب والكاتب الصينى صاعد تشونغ جى كون، إن الأزمة التى تواجه أدباء الصين أن معظم الكتب الصينية المترجمة إلى العربية أصلها إنجليزى أو فرنسى، فإذا كانت الترجمة خيانة، فالخيانة هنا مضاعفة، بل تثبت أن الترجمة بين العرب والصين لم تسلك طريقها الصحيح بعد، موضحا أن ترجمة الثقافة العربية إلى الصينية يجب أن تكون أكثر اتساعا، ذلك لأن الصينيين هم الذين انبروا لها، لكنها فى أى حال ليست قديمة،
حيث أن كتابا "المجنون" و"النبي" لجبران كانا أول الغيث فترجمة الأول تمت عام 1929 والثانى عام 1931، مع ملاحظة أن ترجمتهما تمت عن الإنجليزية لا العربية.

وأضاف أن هذه الترجمة تمت على يد الأديبة الصينية الراحلة بينغ شين، التى ترجمت لجبران عندما كانت تعرفه شخصيا من خلال الحى الصينى فى نيويورك، حيث عاشا سويا، وبعدها قلدها الرئيس اللبنانى الراحل الياس الهراوى، قبل وفاتها، وساما، ورأينا صورته معها فى متحفها بجنوب الصين..موضحا أنه بعد ذلك تمت ترجمة القرآن الكريم (كاملا) إلى الصينية عام 1981.

وأشار الأديب صاعد تشونغ إلى أن تاريخ معرفة الصينيين بالأدب العربى وترجمته يرجع إلى أواسط القرن الثامن عشر، حيث إننا نعتبر "القرآن الكريم" ليس معجزة للإسلام فقط، بل للأدب العربى أيضا، فقد بدأ بعض العلماء المسلمين الصينيين، منذ أواسط القرن الثامن عشر حتى عشرينات القرن العشرين ترجمة معانى سور قصيرة مختارة من القرآن الكريم، وأجمل وأفضل تلك الترجمات هى ترجمة الأستاذ محمد مكين
(1906-1978) الأستاذ السابق بقسم اللغة العربية وآدابها بجامعة بكين، حيث نشر المجلد الأول من هذه الترجمة مع حواشى توضيحية فى سنة 1950، أما ترجمته الكاملة للقرآن فنشرتها دار النشر لأكاديمية العلوم الاجتماعية الصينية ببكين سنة 1981، ونشرت هذه الترجمة مع النص العربى للقرآن الكريم سنة 1986 فى المملكة العربية السعودية.
وقال الأديب والكاتب الصينى صاعد تشونغ جى كون، إن الغرض من ترجمة معانى القرآن الكريم وقصيدة (البردة) حينئذ لم يكن لتعريف الصينيين بالأدب العربى بقدر ما كان دعوة للإسلام وتعميم العلوم الإسلامية بين الصينيين المسلمين، لذلك، قبل تأسيس جمهورية الصين الشعبية عام 1949، لم يكن معظم القراء الصينيين يعرفون عن الأدب العربى القديم إلا بعض قصص (ألف ليلة وليلة) التى ترجمت إلى الصينية عن الإنجليزية أو اليابانية ابتداء من سنة 1900، حيث لم تكن ثمة ترجمات صينية لهذه القصص المشهورة عن اللغة العربية مباشرة إلا ترجمة الاديب نا شيون الذى ترجم معظم حكايات ألف ليلة وليلة عن اللغة العربية ونشرها فى خمسة مجلدات عام 1941.

وأوضح الأديب الصينى صاعد تشونغ أن الصينيين عرفوا الأدب العربى الحديث، من الأدباء العرب بداية من جبران خليل جبرن بعد أن نشرت خمس قصص مترجمة من كتابه (السابق) فى مجلة الأدب الأسبوعية عام 1923، ترجمها الأديب الصينى ماو دون أول رئيس لاتحاد الكتاب ولاتحاد الأدباء والفنانين قبل تأسيس الصين الجديدة، وفى سنة 1929 نشرت ترجمة ليو تينغ فانغ لكتاب (المجنون) لجبران خليل جبران.

وأضاف أنه فى أواخر خمسينات القرن الماضى وأوائل الستينات، زاد التعريف بالأدب العربى بالصين لتأييد الشعوب العربية فى نضالها العادل وقتها، فقد ترجم ونشر عدد كبير من الأعمال الأدبية العربية نثرا وشعرا، منها (مجموعة قصص قصيرة من مصر)، و(مختارات من قصائد أنصار السلام فى مصر)، و(الأيام) لطه حسين، و(أشعار فى المنفى) لعبد الوهاب البياتى وغيرها لكن معظم هذه الأعمال لم تنقل إلى اللغة الصينية
مباشرة، بل ترجمت عن الروسية، أما ما ترجم من العربية مباشرة، فلم يكن إلا قليلا نادرا، مثل (كليلة ودمنة) و(مختارات من قصص ألف ليلة وليلة).

وأشار تشونغ إلى أن عملية الإصلاح والانفتاح التى بدأت فى أوائل ثمانينات القرن الماضى جاءت بنهضة جديدة لأعمال الترجمة والبحوث للأدب العربية فى الصين، فقد أنشئت أقسام للغة العربية فى نحو عشر مؤسسات للتعليم العالى، وكان معظم الطلاب فيها لا يتعلمون إلا اللغة العربية، ومنذ أوائل ثمانينات القرن العشرين أنشئت فى هذه الجامعات والمعاهد الصينية مادة "تاريخ الأدب العربى" والمواد المتعلقة بالأدب العربي، وبدأت حركة ترجمة الأعمال الأدبية العربية تعتمد على اللغة العربية.

وأوضح أنه خلال السنوات الماضية تواصل الأدباء الصينيين مع إخوانهم العرب من الكتاب والشعراء والنقاد الأدبيين واتحادات الكتاب المعنية، وأجرينا معهم حوارات وتبادل للآراء وجها لوجه، عن طريق ندوات التواصل الثقافية الصينية والعربية التى أقمناها مع سفارات الدول العربية وبعثة جامعة الدول العربية لدى بكين، وبواسطة مناسبات الزيارات المتبادلة وشتى الأعمال والنشاطات المعنية داخليا وخارجيا، مما أدى إلى انتقال صيت وصوت الباحثين الصينيين للأدب العربى إلى العالم العربى.

المصدر: بكين أ ش أ

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على أدباء الصين يطالبون بترجمة أعمال نجيب محفوظ وعدم احتكارها

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
261

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
-
-
-
روابط مميزة