الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › اليوم ذكرى ميلاد "غاندى".. قائد المقاومة السلمية فى العالم

صورة الخبر: غاندى
غاندى

بجسدٍ نحيفٍ لا يقوى على مواجهة السلاح، آمن "أن اللاعنف هو أعظم قوة متوفرة للبشرية.. وأنها أقوى من أقوى سلاح دمار صنعته براعة الإنسان"، وتتحقق حينما تؤمن بأنه "عليك أن تكون أنت التغيير الذى تريده للعالم"...بهذه الفكرة البسيطة حرر المهاتما غاندى (2 أكتوبر 1869 - 30 يناير 1948) وطنه "الهند" من قبضة أطول استعمار عرفه التاريخ الحديث، ليكون ذكرى ميلاده، يوم الثانى من أكتوبر من كل عام دعوة عالمية "للاعنف" بقرار من هيئة الأمم المتحدة.

ومنذ بداية عامنا هذا، تطوف روح "المهاتما" أرجاء العالم العربى، وتقود حركات العصيان المدنى السلمى "اللاعنف" ضد الاستبداد من أجل الحرية والكرامة الإنسانية، وتقف أمام طلقات الرصاص والدبابات لا تأبه ولا تتراجع عن الحرية.

أسس "غاندى" ما عرف فى عالم السياسية بـ"المقاومة السلمية" أو فلسفة اللاعنف (الساتياغراها)، وهى مجموعة من المبادئ تقوم على أسس دينية وسياسية واقتصادية فى آن واحد ملخصها الشجاعة والحقيقة واللاعنف، وتهدف إلى إلحاق الهزيمة بالمحتل أو المستبد عن طريق الوعى الكامل والعميق بالخطر المحدق وتكوين قوة قادرة على مواجهة هذا الخطر باللاعنف أولاً ثم بالعنف إذا لم يوجد خيار آخر.

وتتخذ سياسة "اللاعنف" عدة أساليب لتحقيق أغراضها، فمنها الصيام والمقاطعة والاعتصام والعصيان المدنى والقبول بالسجن وعدم الخوف من أن تقود هذه الأساليب حتى النهاية إلى الموت، و"اللاعنف" لا تعنى السلبية والضعف كما يتخيل البعض بل هى كل القوة إذا آمن بها من يستخدمها.

قام "غاندى" باستعمال العصيان المدنى اللاعنفى حينما كان محامياً مغترباً فى جنوب أفريقيا، فى الفترة التى كان خلالها المجتمع الهندى يناضل من أجل حقوقه المدنية، وبعد عودته إلى الهند عام 1915، قام بتنظيم احتجاجات من قبل الفلاحين والمزارعين والعمال فى المناطق الحضرية ضد ضرائب الأراضى المفرطة والتمييز فى المعاملة، وبعد توليه قيادة المؤتمر الوطنى الهندى فى عام 1921، قاد "غاندى" حملات وطنية لتخفيف حدة الفقر، وزيادة حقوق المرأة، وبناء وئام دينى ووطنى، ووضع حد للنبذ، وزيادة الاعتماد على الذات اقتصادياً.

بدأ "المهاتما" كفاحه السلمى بتحرير آلاف العرائض وتوجيهها إلى السلطة البيضاء فى جنوب إفريقيا، وقام بتنظيم "المؤتمر الهندى" فى الناتال، وأسس صحيفة (الرأى الهندي) وعمل على إقامة مستعمرة "فينيكس" الزراعية قرب "دوربان" فى العام 1904. وهى مستعمرة صغيرة أسسها مع قليل من أصدقائه الذين شاركوه أفكاره بأهمية الابتعاد عن صخب المدن وتلوثها، وعن طمع وكراهية وحقد البشر فى المدن، فانسحب الهنود من المدن الرئيسية، مما أصاب الأعمال الصناعية بالشلل التدريجى.
ولم يسلم "غاندى" من الاعتقال أكثر من مرة، ولكن فى عام 1906 بعد أن أصدرت حكومة إقليم الترانسفال قانوناً جديداً سمى بالقانون الآسيوى الجديد، وهو قانون يفرض على من يريد من الهنود من الرجال والنساء والأطفال، فوق سن الثامنة، الإقامة فى الترانسفال أن يعيد تسجيل نفسه من جديد، ويحصل على إقامة جديدة، ومن يخالف القانون يكن مذنباً ويتعرض للسجن أو الترحيل. ووصلت العنصرية إلى حد اقتحام قوات البوليس منازل الهنود للتفتيش، فاندلعت مظاهرات فى جوهانسبورغ، وتعاطف الصينيون مع الهنود وانضموا إلى حركتهم، وامتلأت السجون بالمعتقلين، فأرسل "غاندى" وفداً من ممثلى الهنود فى جنوب إفريقيا إلى إنجلترا وكان اقترح ثلاثة شروط فى مجال المقاومة القانونية، واعتبر هذه المهمة تكليفاً، وتضمنت الشروط أنه يجب على من هم مستعدون للمقاومة ضد القانون، فى حال تنفيذه، أن يجددوا تعهدهم بالمقاومة، وينبغى جمع تبرعات لتغطية نفقات سفر الوفد وإقامته فى لندن، وأن يكون عدد الوفد ثابتاً.

كانت لـ"غاندي" دائماً آرائه وأفكاره التى تهدف جميعها لأهمية حرية الشعوب وأحقية الإنسان فى العيش فى سلام، ولم تكن فقط آراء فى القضية الهندية ولكن فى غيرها من القضايا مثل قضية الشرق الأوسط والتى قال فيها "أنا لا أستسيغ المطالبة بإنشاء وطن قومى لليهود فى فلسطين، ففلسطين ملك للعرب تماماً كما أن إنجلترا ملك للإنجليز وفرنسا للفرنسيين، إن فلسطين التى جاء ذكرها فى التوراة ليست فى الأرض الجغرافية، بل هى فى قلوبهم وليس هناك ما يمكن أن يقال ضد مقاومة العرب فى مواجهة عقبات لا قبل لهم بها".
وفى أواخر حياته كرس "غاندى" جزء كبير من أفكاره من أجل الدفاع عن حقوق الأقلية المسلمة وحزن كثيراً من أجل انفصال باكستان وأعمال العنف التى شهدتها كشمير وقام بدعوة الهندوس من أجل احترام حقوق المسلمين مما أثار بعض المتعصبين ضده واعتبروه خائن فقاموا باغتياله بإطلاق الرصاص عليه فى 30 يناير 1948، فتوفى عن عمر يناهز 79 عاماً.

المصدر: اليوم السابع / بلال رمضان

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على اليوم ذكرى ميلاد "غاندى".. قائد المقاومة السلمية فى العالم

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
47201

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
-
-
-
روابط مميزة