الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › الآخر‏..‏ أحدث مجلة ثقافية عربية

صورة الخبر: الآخر‏..‏ أحدث مجلة ثقافية عربية
الآخر‏..‏ أحدث مجلة ثقافية عربية

ما الحال حين يصدر الشاعر الكبير أدونيس مجلة ثقافية؟ ويختار لها اسم الآخر‏!‏ والآخر في مفهومه هو ورفيقاه كمال بلاطة وحارث يوسف‏,‏ مناخ‏,‏ ونوافذ‏,‏ وآفاق‏,‏ مفتوحة ومنذورة لجميع الخلاقين في جميع الميادين‏,

خصوصا للشابات والشبان, عندما نقول مناخ نعني أن العواصف, رؤية وإبداعا, يمكن أن تنفجر فيها.
ويضيفون في افتتاحية العدد الأول من مجلتهم الفصلية الصادرة عن مؤسسة40: وعندما نقول نوافذ وآفاق نعني الآخر الذي يكمن داخل الذات, جزء لا يكتمل إلا بالآخر الذي يتحرك خارجها, ولا نكتفي في هذه المجلة بأن تكون مكانا للمغامرة, وإنما هي كذلك وسط لتوليد المغامرات. المغامرة في صلب مهماتها الإبداعية, ومن هذه المغامرة يجيء اسمها: الخروج من الذاتية المنغلقة, الواحدية, وهو خروج لا تطيقه ثقافة السلطة العربية التي هي منغلقة وواحدية.
وهو ما يفسر احتفاء أدونيس ورفيقيه بالثورات العربية في استهلالة عددهم الأول بقوله:.. كأنها( المجلة) علي موعد مع التمردات والانفجارات البهية التي كانت تحدس بها وتعمل لها أخواتها السابقات: شعر ـ آفاق ـ مواقف, إلي جانب زميلاتها العربيات الأخري التي كانت تحدس بها كذلك وتعمل لها.
ومن شيم الكبار ألا يعتبروا أنفسهم الأول والآخر, لذا رأت هيئة تحربر مجلة الآخر أنها امتداد لتيار وعي سابق, وأنها كسابقاتها حدست بهذه الثورات الآنية التي تمنح الأفق العربي زخما, وألقا انتظرناه طويلا.
ويضيفون بإجلال:.. حصد كثيرين الموت.. ننحني لهم تحية وإعجايا, وامتنانا, ونواصل مسيرتهم.وبقية المقدمة لا تقل في الأهمية والدلالة عما استشهدنا به من كلامهم, فإذا كانت هذه المقدمة, فما بال محتويات العدد. أسماء لكتاب كبار, منهم محمود خضرة وعبدالأمير الأعسر ومصطفي صفوان وأحمد دلباني ونظير حمد وفيليب سرجان ونجوان درويش وأريج حمود وإيمان الإبراهيم وأسامة إسبر, وحوار مطول وعميق مع آلان جوفروا.. أحد آخر الوجوه الشعرية والفكرية الكبري في فرنسا خلال النصف الثاني من القرن العشرين, وعناوين موضوعات رصينة وضرورية مثل أهناك فلسفة عربية معاصرة, وهل ثمة سؤال فلسفي جذري في الثقافة العربية الإسلامية؟, ومتي ينتهي نشيد البجعة, وتآخروا, وعين الآخر وصورة الذات, وفي التشكيل هذه النهاية التي لاتتوقف عن الانتهاء لـ برنار ماركاديه.
إذن هو عدد مبشر بمتعة فكرية, وغني بالرؤي العميقة للذات والآخر في الثقافة العربية الإسلامية, والثقافة الغربية, فيه المقالات العميقة, المتنوعة, والفن التشكيلي المعاصر بنظرة جديدة, والشعر بجماليات حداثية رفيعة, وأكثر ما يستلفت القارئ هو امتداد الحوار علي أربعين صفحة, والذي أجراه وترجمه أنطوان جوكي من دون ترهل ولا تلكؤ, وإن بدت بعض أسئلته تقليدية, لكن إجابات الشاعر الفرنسي آلان جوفروا أنقذته من التكرار, وأضفت عليه حيوية وتدفقا.
هذه مجلة اعتمدت البساطة والعمق من العتبة إلي الصفحة الأخيرة, فغلافها جاء خاليا من العناوين والزخارف, وبلا حذلقات إخراجية, فقط تنويعة لونية متآلفة من الأخضر والأزرق, وكلمة الآخر بلون أسود علي أرضية بيضاء, والعمق يكمن بالداخل في مضامين المقالات, وهيئة التحرير ثلاثة من الكبار المتواضعين, نقشوا أسماءهم بـفونط عادي بحجم الفهرس.
هذه مجلة تستحق القراءة من الجلدة إلي الجلدة.

المصدر: بوابة الأهرام - أسامة الرحيمي

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الآخر‏..‏ أحدث مجلة ثقافية عربية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
92821

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة