الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › مثقفون: طه حسين خاطب المستقبل أكثر من الماضى

صورة الخبر: طه حسين
طه حسين

قال الكاتب الصحفى حلمى النمنم، إذا تناولنا إبداع طه حسين نجد له جوانب متعددة فهو بدأ شاعرا ثم سافر لفرنسا وانقطع عن الشعر، وهو من قام ببناء الاتجاهات الإبداعية مثل كتابة المقال والقصة القصيرة والشعر والروايات.

جاء ذلك خلال ندوة تحت عنوان "طه حسين مبدعاً"، بالقاعة الرئيسة ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الـ45، بحضور الكاتب الصحفى حلمى النمنم، والدكتور حسين حمودة.

وأكد النمنم أن طه حسين عندما كتب "المعذبون فى الأرض" انقلب عليه القلم السياسى الملكى وتم طبعها فى بيروت، وأيضاً كتب دعاء الكروان التى ترصد قضية الثأر ولكنه كتب السيرة الذاتية وهى من أهم أعمال السيرة الذاتية ووضع قواعد لكتابة السيرة الذاتية لكل من يكتبها بعده.
وأوضح النمنم أن تعامل طه حسين مع الفكر الإسلامى كان على درجة عالية ومتميزة من درجة الإبداع وكتب "على هامش السيرة" وتحدث فى مقدمته الكتاب، عما كان يتعامل مع السيرة النبوية وإنه حدد لنا قاعدة ذات قيمة أدبية وكيف نتعامل معه وكيف نستمتع به روحياً وأعطى لنفسه الحرية فى الأشياء التى لا تتعلق بقواعد وأدلة قاطعة.

وأضاف النمنم أن كتاب طه حسين "الفتنة الكبرى" الذى صدر عام 47 وهو يتحدث عن الغنى الفاحش فى الدولة الإسلامية والفقر عند البعض، يذكرنا بفترة حكم الملك فاروق عندما قامت الحرب العالمية الثانية، وفى نفس اللحظة كتب طه المعذبون فى الأرض وعن العدل، وتساءل النمنم هل طه حسين كان يحذر الملك فاروق من مسير مشابه، وحدوث فتنة كبيرة.

وأشار النمنم أن طه حسين فى القرن العشرين كان له دور فى تطوير الدراسات الإسلامية، وكان فى دراسته النقدية له إبداعه الخاص، وإذا نظرنا إلى سيد قطب نجد أنه دخل مجال الفكر الإسلامى دون تسلح علمى، ولذلك سبب مشاكل عدة، وطه حسين وصل فى العلم الأزهرى إلى المستوى الأخير وذهب إلى الجامعة المصرية وكانت أول دكتوراه تمنحها الجامعة المصرية كانت لطه حسين فى أبو العلاء المعرى، فهو مبدع يحتاج إلى كثير من الدراسات والأبحاث.

قال الناقد الدكتور حسين حمودة حسين، إن طه حسين مبدع بكل معانى الإبداع وأن كتابه المعذبون فى الأرض وجنة الحيوان مشاريع إبداعية متميزة وفن جميل.

وأشار حمودة أن طه حسين سخر من النقاد التقليدين وقال إنه سوف يكسر القواعد ويستبدل طريقة كتابته بالصيغة الحوارية، وجاء كتاب المعذبون فى الأرض يوجد به قسمات كثيرة من تجربة طه حسين وجماليات أساسية استند له طه حسين، وهذا الكتاب يطرح العديد من القضايا التى طرحها فى أغلب كتابته وهى العدل الغائب والفقراء المسحيين والمسلمين ومظاهر غياب العدل تتواجد بوجود فريقين وهو البائس الشقى والقلة المنعمة التى تجد كل شىء، والسرد هنا يستخدم مفردات تشير إلى العرى والحرمان والبؤس، واللامبالاة وطول اليد وعدم الإحساس وقسوة القلب والانقطاع عن الأمس والغد، ونجد فى هذا الكتاب أنفسنا بصدد إشادة بنبرة من الشفقة.
وأضاف حمودة أن طه حسين كان يشير إلى الكرامة والشرف وأن طه حسين يتحرك حركة زمنية واسعة بين الحاضر والماضى، ويتطلع إلى زمننا أيضا ويحلم بحياة جديدة للمصريين ونفى المسافة بين الأغنياء والفقراء.

وأوضح حمودة ان كتاب طه حسين "جنة الحيوان " طرح فيه الكثير من القضايا والتدخل الاستعارى بين الإنسان والحيوان فهى صيغة موجودة تسمى "الأمثولة" فهى قيمة كبرى وقادرة على أن تكون متجاوزة للأزمنة فى أكثر من فترة وسياق وتستند إلى بعد تجسيد بصور ملموسة، وبالتالى تصلح أن تتلقى لمستويات متعددة وتصل إلى عامة الناس بشكل تبسيطى..

وتابع يطرح طه حسين مجموعة من القضايا المتصلة والمتجددة وهو أيضا غياب العدل ومجانية التعليم وخصوصا فى كتابة "مستقبل الثقافة فى مصر" ومنها السياسة التى تفرق بين المتقاربين، واستعادة فكرة التداخل بين الإنسان والحيوان، وفكرة الصلة الحميمة بين الإنسان والحيوان ولكنه طرحها من خلال بعد استنكارى وتحضر إنسانى الذى انفصل عن كل الكيانات وفى الكتاب يستدعى طه حسين الصفات التى ترتبط بالحيوانات مثل مكر الثعلب ويربطها بالإنسان، وتتصل بان الإنسان قد انفصل عن الحيوان الذى تقارب معه فى زمن بعيد غادر، وهذان العملان يجدان صيغة قصصية عربية ويستحق كل عمل من أعماله وقفة كبيرة لمناقشتها وبحثها، مؤكداً أن كل القضايا التى طرحها طه حسين فى الأربعينيات والخمسينيات نجد أنها نفس القضايا التى نعيشها.

كما أضاف حمودة أن "كتاب المستقبل الثقافة فى مصر" لطه حسين يناقش كل قضايا التعليم والفتنة بين المسلمين والمسيحيين وهو من خاطب المستقبل أكثر ما خاطب الماضى.

وأضاف النمنم أن عميد الدب العربى قال من حق مصر إنشاء مدارس لتعليم اللغة العربية فى بلاد الحجاز ومكة المكرمة والمدينة وفى الشام وجميع الدول، فمن حقنا عمل مدارس للتعليم اللغة العربية كما يقوم الغرب بإقامة المدارس لتعليم اللغة الإنجليزية والفرنسية وهذا المعنى شديد الوضوح فى "كتابة مستقبل الثقافة فى مصر"، فنحن أمام حالة نادرة فهو أبن الأزهر الشريف والجامعة المصرية.

المصدر: اليوم السابع

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مثقفون: طه حسين خاطب المستقبل أكثر من الماضى

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
13333

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة