الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › فخرى صالح يترجم كتابًا حول صورة الاستشراق فى الآداب الغربية

صورة الخبر: غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

أصدر مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبى للسياحة والثقافة، ترجمة عربية لكتاب بعنوان "الاستشراق.. صورة الشرق فى الآداب والمعارف الغربية" لضياء الدين ساردار، ونقله للعربية فخرى صالح.

يسلط الكتاب الضوء على موضوع الاستشراق مجدداً متخذاً وجهة مختلفة عن الكتب السابقة التى حللت الاستشراق، وركزت على الشرق العربى الإسلامى، موسعاً إطار البحث ليشمل جهات عديدة من الشرق هى الهند والصين واليابان. كما يقدم المؤلف فى هذا الكتاب الموجز، واسع الاطلاع والمعرفة، تاريخ الاستشراق، ملخصاً الرؤى النظرية حول هذا الفرع الملتبس من المعارف الغربية حول الشرق، معيداً النظر فى الاستشراق بوصفه ممارسة معاصرة، ثم متأملاً البعد ما بعد الحداثى للعملية الاستشراقية. ويتحرك الكاتب فى دائرة واسعة يرسمها للاستشراق، بادئاً قراءته من فيلم سينمائى يركز عدسته على العلاقة الاستعارية التى تقوم بين الشرق والغرب، ملقياً الضوء على صورة الشرق فى الفكر والفلسفة والفن التشكيلى والروايات الشعبية والسينما والدراسات الغربية، منتهياً إلى تلمس عودة الاستشراق بقوة فى نهايات القرن العشرين فى دراسات المناطق والسينما والروايات الأكثر مبيعاً والألعاب الإلكترونية والموسوعات.

يتكون الكتاب من مقدمتين وخمسة فصول: المقدمة الأولى يستعرض فيها المترجم مكونات الكتاب، ويلخص رؤيته لموضوع الاستشراق، ويعيد النظر فى بعض الجوانب النظرية التى يقوم عليها كتاب ساردار. أما المقدمة الثانية فهى للمؤلف الذى يضع الممارسة الاستشراقية فى بعدها المعاصر قائلاً إنه ليس هناك أى شىء بخصوص الاستشراق يمكن عده محايداً أو موضوعياً. فهو من حيث التعريف مبحث متحيز. فلا أحد يأتى إلى هذا المبحث دون أن يحمل معه خلفيته ومتاعه الخاص الذى يتألف من فرضية تقول إننا فى هذا المبحث أو على ضفافه سنعثر على معرفة حقيقية بخصوص الشرق؛ وإن هذه المعرفة يمكن استخدامها لتطوير فهم الثقافات التى تنتج فى شرق الغرب. ومن هنا فإن مهمة ساردار تتمثل فى تقويض هذه الفرضية والتقليل من شأنها وفى الوقت نفسه تبيان أن الاستشراق، رغم كون صلاحيته قد انتهت، بدأ يحتل أراضى جديدة. فبعد أن تراجع ليصبح مجرد تخصص وخيال أدبى، ها هو يهاجم ليحتل عالم الأفلام والتلفزيون والأقراص المدمجة. ليس موضوع الاستشراق محصوراً، هذه الأيام، فى ما تعارفنا عليه بوصفه "الشرق"، بل إنه يشمل أوروبا نفسها، موطن الاستشراق وأصله.

الفصل الأول حول "مفهوم الاستشراق" يعمل على وضع العملية الاستشراقية فى سياقها المعاصر منطلقاً من فيلم ديفيد كرونينبيرغ مدام بترفلاى M. Butterfly (1993)، المأخوذ عن مسرحية بالعنوان نفسه لديفيد هنرى هوانغ، الذى كتب سيناريو الفيلم أيضاً، وتعرض مسرحية مدام بترفلاى، التى "تستلهم قصة حقيقية"، خطاباً كاملاً عن الاستشراق، كما يرى المؤلف. فى الفصل الثانى من الكتاب يقدم المؤلف تاريخاً موجزاً للاستشراق مفنداً القول إن ذلك الفرع الملتبس من فروع البحث هو نتاج جسم من الاستقصاء والتعلم المستمر لتحقيق معرفة أكثر تجرداً وحيادية وعقلانية. ويتمثل الادعاء الأكثر شيوعاً فى الدفاع عن الاستشراق، بوصفه بحثاً واستقصاء عقلانياً "علمياً"، فى القول بأن هناك موضوعاً يستحق الدراسة هو الشرق Orient، حيث يرينا فحص تاريخ الاستشراق كيف أن هذا الادعاء باطل، إذ ظهر فى النهاية أن أسانيده وافتراضاته مجرد توهمات. كما يظهر تاريخ الاستشراق أنه لم يكن نظرة الغرب الخارجية نحو موضوع ثابت محدد هو الشرق. بل إنه شكل من التأمل الداخلى مشغول بالاهتمامات والمشاكل والمخاوف والرغبات الخاصة بالغرب. ينتقل الفصل الثالث إلى الحديث عن النظرية التى بحثت الاستشراق وقامت بوضعه فى إطاره التاريخى والمعرفى بوصفه خطاباً محكوماً بغايات استراتيجية محددة متصلة بالإمبراطورية الغربية، وكيف تبنى الغرب لصورته فى مقابل الشعوب الأخرى، انطلاقاً من الشرق وفى مواجهته. ويستعرض ساردار فى هذا الإطار جهود عدد من المنظرين والباحثين، من الشرق والغرب، ممن اشتغلوا على مفهوم الاستشراق، مثل أنور عبد الملك وعبد اللطيف الطيباوى وهشام جعيط وسيد حسين العطاس، مقدماً نقداً حاداً لإدوارد سعيد الذى يرى أنه لم يضف الكثير لما قدمه الباحثون من قبله. أما الفصلان الرابع والخامس فيقدمان استعراضاً لعودة الاستشراق ليحتل مكانة بارزة فى المؤسسة الأكاديمية والإعلام الغربيين مع تزايد الاهتمام بالإسلام والعالم العربى، وذلك من خلال صدور عدد من الكتب التى تتميز بنزعتها الاستشراقية الضحلة فى التعريف بالمنطقة العربية والإسلامية، ومن خلال إنتاج عدد كبير من الأفلام التى تنطلق من الصور النمطية ذاتها عن الشرق والتى روج لها الاستشراق طيلة ما يزيد على ثمانية قرون.

كما يستعرض الكتاب أفلام الكرتون والألعاب الإلكترونية التى تنطلق هى أيضا من رؤى استشراقية وصور نمطية للشرق تسمه بالجهل والتخلف والعاطفية المفرطة والرغبة فى تدمير العالم.

مؤلف الكتاب ضياء الدين ساردار كاتب وباحث أكاديمى ومذيع بريطانى باكستانى الأصل، ولد عام 1951. سمّته صحيفة الإندبندنت البريطانية "عالم بريطانيا الموسوعى المسلم"، وصنفته مجلة بروسبكت Prospect واحداً من أهم مائة مثقف مؤثر فى بريطانيا. وهو متخصص فى الدراسات الثقافية والعلاقات الثقافية بين الشرق والغرب، ومستقبل الإسلام، أصدر وحرر وشارك فى كتابة زهاء 45 كتاباً، من أهم كتبه: مستقبل الحضارة الإسلامية (1979)، ما بعد الحداثة والآخر (1998)، لماذا يكره الناس أمريكا (2002).

أما المترجم فخرى صالح فهو كاتب وناقد ومترجم مولود فى جنين 1957. يرأس جمعية النقاد الأردنيين. حصل على جائزة فلسطين للنقد الأدبى (1997)، وجائزة غالب هلسا (2002)، أصدر أكثر من عشرين كتاباً، من بينها: فى الرواية الفلسطينية (1985)، وهم البدايات: الخطاب الروائى فى الأردن (1993)، فى الرواية العربية الجديدة (2009)، إدوارد سعيد: دراسة وترجمات (2009)، قبل نجيب محفوظ وبعده: دراسات فى الرواية العربية (2010). ترجم "النقد والإيديولوجية" لتيرى إيجلتون، و"المبدأ الحوارى" لتزفيتان تودوروف، وحرر عدداً من الكتب حول الشعر العربى المعاصر، والنظرية الأدبية المعاصرة.

المصدر: اليوم السابع | بلال رمضان

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على فخرى صالح يترجم كتابًا حول صورة الاستشراق فى الآداب الغربية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
77436

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة