الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › المرشد‮:‬ عن نجم الشطار والشماشرجية الذي لا‮ ‬يأفل أبداً

صورة الخبر: المرشد
المرشد

في المشهد قبل الأخير من فيلم‮ " ‬كتيبة إعدام‮" ‬نري‮ " ‬فرج الأكتع‮ ‬يترنح‮ ‬بين سلع الإنفتاح ورفوف‮ "‬السوبرماركت‮" ‬المظهر الأبرز الذي أفتتح به عقد السبعينيات وزمن الإنفتاح وفي‮ "‬زمن حاتم زهران‮" ‬لم‮ ‬يعد هناك متسع للمعتنقات والأفكار النبيلة تلك التي من أبجدياتها الإنتماء والحس الوطني لتلك الأرض التي منحتنا الحياة تذهب دماء من أستشهدوا في سبيلها هدرا بينما المتسلقون الطفيليون‮ ‬يصعدون درجات الرقي المجتمعي وجمعهم بين سلطتي المال والنفوذ‮ .‬
في رواية‮ " ‬المرشد‮" ‬لأشرف العشماوي‮ ‬يجلدنا‮ "‬منصور الطيب‮" ‬علي خيانتنا له وجحودنا لهبة الكرامة التي أنكرناها عليه ـ ككل صانعي نصر العرب الوحيد علي إسرائيل ـ فلقي حتفه بسمعة ملوثة‮ "‬كمهرب آثار‮" ‬وليس كبطل عبر القناة،‮ ‬بل‮ ‬يرث إبنه‮ "‬أحمد منصور الطيب‮" ‬مصيره ويلقي رصاصة‮ ‬غادرة في ظهره وهو‮ ‬يعبر في‮28 ‬يناير ‮2011 ‬وهي لمحة ذكية طرحها العشماوي ليخبرنا بأن زمن‮ "‬القطط السمان‮" ‬مازالت قائما حتي إشعار آخر‮ .‬
‮" ‬ماهر السوهاجي‮/ ‬المرشد‮" "‬شاطر‮ " ‬جديد كشطار وشماشرجية الحكاء الأجمل‮ "‬خيري شلبي‮" ‬في متوالية تاريخية لا تنقطع إلا لتستأنف من جديد وبداية من‮ " ‬أحمد بك كاظم‮" ‬أحد إقطاعيي الأسرة‮ "‬العلوية‮" ‬والتي قامت ‮23 ‬يوليو من أجل إسترداد حقوق المصريين التي نهبوها علي مر العقود لكنه‮ ‬يعود بكامل‮ ‬غطرسته وجبروته ليواصل النهب المنظم وتجريف تاريخها وهويتها والمتاجرة بآثارها مستندا للفتوي الشرعية‮ ‬عن الركاز والتي‮ "‬يفصلها من أجله ـ طرف المقص الآخر‮ ‬الشيخت عبد الدايم عبد الحق بمشروعية وشرعية التنقيب عن الآثار وتهريبها في دائرة تنتهي بها أحداث الرواية بتحالف جديد بين تجار الدين‮ ‬والفاسدين المفسدين‮ " ‬صادقت عبد الدايم عبد الحق‮ " ‬وماهر السوهاجي‮ ‬في ديمومة‮ ‬يبدو إنها لن تنتهي قريبات بين تجار الدين المتطرفين القتلة وتجار الأوطان وتاريخها وهويتها‮ .‬
المرشد‮ ‬سيرة ذاتية‮ ‬لشاطرين‮ ‬يعملان مرشدان للسلطة‮ ‬للإبلاغ‮ ‬عن جرائم‮ ‬يرتكبها آخرون مقابل‮ ‬غض الطرف عن جرائمهما‮ ‬ينجح أحدهما‮ " ‬صادق عبد الحق‮ " ‬في تجنيد وإستمالة ضابطت أمن الدولة شريف أبو النجا ليصبح مرشدا لديه وعين جاسوس نائم له‮ ‬ربما لشخصيته الضعيفة عكس زميله‮ " ‬هشام فتحي‮ " ‬والذي حذره من التعاطف معهم‮ :" ‬دعني أسديت لك نصيحة‮ .. ‬احترس من الوقوع في حب المرشدت أو التعاطف معه فوقتها لن تدرك الخيط الفاصل بينكما وستصبح أنت مصدره وستنزلق برفق في القاع دون أن تشعر بعد أن‮ ‬يبدأ هو في البحث عن ضحية‮ ‬غيرك‮ " ‬وكأن العشماوي‮ ‬يستشرف بعين المبدع خلايا الإخوان وغيرهم في مفاصل الدولة المصرية والتي تتكشف الحقائق عنهم تباعا حينما جاءت اللحظة الملائمة لإيقاظهم من سباتهم‮ .‬
‮ ‬المرشد تثير العديد من الاسئلة هل هي رواية تاريخية،‮ ‬إذا كان الأمر كذلك،‮ ‬فإن شرط الرواية التاريخية لا‮ ‬يتمثل في استعادة أسماء وأزياء كانت شائعة في زمن ما،‮ ‬بل في استبطان ذلك الزمن‮ ‬زمن القطط السمان‮ ‬الشطار والشماشرجية زمن التحالفات والمواءمات بين الفساد والتطرف والتي مازالت سارية‮ .‬
المرشد السوهاجي‮ / ‬عبد الحق‮ ‬لم‮ ‬يأفل نجمه‮ ‬أو تتقوض إمبراطوريته سواء بالسجن أو ضياع جزء من أمواله ـ المودعة في البنوك السويسرية ـ أو حتي بقيام الثورة‮ ‬بل‮ ‬يستمر في الصعود ويحكم حلقاته حول مستقبل وطن‮ .‬
وفق العشماوي إلي حد كبير في حبكته الدرامية وإن تسللت خيوطها منه في بعض النسيج رغم محاولته تقديم تفسير لها لم‮ ‬يكن مقنعا تماما كشخصية‮ " ‬نرجس‮" ‬العاهرة التي صارت من سيدات المجتمع والشخصيات العامة‮ ‬وموقفها من السوهاجي‮ ‬الصادم وماسوشيتها حينما حذرته من مصير‮ ‬ينتظره مثل فؤاد المتيني‮ ‬شخصية المتيني نفسها كانت باهتة ونسخة مصطنعة من شخصية‮ " ‬كمال الفولي‮ " ‬في رواية‮ " ‬يعقوبيان‮" ‬وان كان العشماوي‮ ‬ينفي دوما تشابه الشخصيتين‮ .‬
وبينما السرد جاء متسارعا لاهثا في النصف الثاني من الرواية‮ ‬كان مترهلا وطويلا في الجزء الأول منها وان كان في المجمل سلسا مشوقا وبلغة بسيطة وان كانت شابتها بعض الخطابية والصوت العالي المباشر في مناطق كثيرة من الرواية خاصة في المستوي اللغوي الواحد لشخصيات الرواية المختلفين فتتعجب من الفصحيت التي‮ ‬يتحدثها تجار الآثار وان كانت‮ ‬غير مستغربة من الآفاقين المتسربلين بملابس كهنة الدين وتجاره‮ .‬
استفاد العشماوي من عمله كمستشار بوزارة الثقافة وإشرافه علي ملف إستعادة الكثير من الآثار المهربة في تفاصيل دقيقة لا تمر علي المتلقي عابرا‮ .‬
المرشد رواية تجذبنا‮ ‬بإلحاح‮ ‬أن نستيقظ وننتبه أن الشطار والشماشرجية قائمون هاهنا بيننا لم‮ ‬يغادروا بعد وعلينا أن نتخلص من ذاكرة الأسماك في حال أردنا لفظهم بعيدا حيث أصولهم الطفيلية التي أتوا منها لا أن ننصبهم نخبة مجتمعية بيننا‮ .‬

المصدر: اخبار الادب

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على المرشد‮:‬ عن نجم الشطار والشماشرجية الذي لا‮ ‬يأفل أبداً

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
67152

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة