الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › المدخل إلى التجربة الجمالية مقاربة نقدية للنصّ الأدبي

صورة الخبر: المدخل إلى التجربة الجمالية
المدخل إلى التجربة الجمالية

يعرّف الدكتور سعد الدين كليب، في كتابه «المدخل إلى التجربة الجمالية»، النقد الجمالي، بقوله: إنه مقاربة نقدية كلية للنصّ الأدبي والظاهرة الأدبية، وهي مقاربة تربط النصّ بحاضنه الجمالي سواء أكان هذا الحاضن متمثلاً بطبيعة النوع أم الجنس الفني – الأدبي، أم كان متمثلاً بطبيعة المفاهيم والقيم السائدة أم بالوعي الجمالي للمبدع والمجتمع على السواء.

ويمكن التأكيد أن التجربة الجمالية هي الحاضن الطبيعي المباشر لكل من الفنان والعمل الفني والمتلقي، ولهذا، فإن مصطلح التجربة الجمالية يتسع ليشمل جوانب عدّة من التعامل الجمالي مع الطبيعة والظواهر والأشياء، أو مع العالم عامة، وقد يضيق فيتحدّد بالتجربة الإبداعية المنتجة للنصّ أو العمل الفني، كما يتحدد بالتجربة التي ينطوي عليها العمل نفسه، أو التجربة التي يعيشها المتلقي مع العمل الفني.

إنّ التجارب الجمالية تتفاوت سعة وشدة وكثافة، بتفاوت موضوعاتها الحسيّة وتفاوت الخبرة والثقافة في حاستي السمع والبصر خاصة، فما تثيره الغاية من أحاسيس بصرية وسمعية وسواها، لا تثيره الحديقة، وما تثيره الحديقة لا تثيره الوردة، وكذا هي الحال في القصيدة والمقطع والبيت..الخ. أمّا التلقي الانفعالي فيحدّد مسار التلقي الحسي وطبيعة تأثير الشعري النفسي أيضاً، فقد ينحو ذلك التلقي منحى عقلياً معرفياً، ونفعياً شهوياً ودينياً روحانياً. أمّا التأمل أو التلقي التأملي فينحو إلى استطلاع الموضوع واستكشاف خصائصه الشكلية ودلالاته الممكنة ووظائفه المختلفة. إنّ التجربة الأخلاقية هي تجربة واجب ما، بينما التجربة الجمالية هي تجربة شعور.

إنّ تجربة الإبداع هي الأعقد من بين التجارب كافة، وهي الأغنى نفسياً وروحياً، يمكن القول إن هنالك عناصر خمسة أساسية في تلك التجربة، ما خلا الذات والموضوع اللذين هما مكوّنان رئيسيان في كل تجربة جمالية، وهي: القيمة الجمالية والمضمون والمادة والشكل والأسلوب، ومع اكتمال تجربة الإبداع، يكون الكائن الجمالي الجديد قد استقل عن مبدعه، وأصبح جاهزاً ليكون في عهدة المتلقي الذي سيعيد إنتاجه وفق آلياته الخاصة وتجاربه العامة ووعيه الاجتماعي، ولكن قبل هذا يكون ذلك الكائن قد أعاد إنتاج الوعي والتجربة والمهارة، وكان واحداً من تجلياتها الجمالية. قام الشاعر العربي بحمل عبء الأشكال الجمالية، فظهرت السردية واضحة عند أمية بن أبي الصلت، والملحمية عند عمرو بن كلثوم، والحوارية عند عمر بن أبي ربيعة.

المصدر: البيان الكتب

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على المدخل إلى التجربة الجمالية مقاربة نقدية للنصّ الأدبي

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
36711

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة