الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › «الجنابي» يحلل النضال ضد عبادة الماضي في «الاتجاهات الطليعية الروسية»

صورة الخبر: لاتجاهات الطليعية الروسية
لاتجاهات الطليعية الروسية

يعتمد كتاب «النضال ضد عبادة الماضي.. الاتجاهات الطليعية الروسية (1910 ـ 1913)»، للشاعر والمترجم عبد القادر الجنابي والصادر عن المجلس القومي للترجمة بالقاهرة في 508 صفحة من القطع المتوسط، على رؤية تحليلية إبداعية عميقة للاتجاهات الطليعية الروسية والمستقبلية الإيطالية بين عامي 1910 و1930، وأبرز ما أنجزته من تحولات عميقة في رؤية الماضي وتجليات ذلك في التجربة الشعرية والفكرية الروسية والأوربية، فطوال الكتاب سنرى كم يشكل احتقار الماضي مبدأ جوهريا في الحركات الطليعية للقرن العشرين.

كما أن النقطة الوحيدة التي يلتقي فيها «البيان الشيوعي» و«بيان المستقبلية»، هي أن كليهما ينسف الحدود الجغرافية المحددة انزياحًا من انتمائية المركز إلى لا انتمائية أممية، فالأول باسم الأممية البروليتارية، والثاني باسم التخلص من ماضي الأمم إلى مستقبل كوني، وكلاهما حاول أن يقلب تجربة اللا مركزية، التشريد والنزوح، إلى أشكال من الأممية، وهذه الصفة باتت جزءا أساسيا من من لغة البيانات الطليعية التي جاءت بعد «بيان المستقبلية»، الحجر الأساسي للطليعة الأدبية.

ومن الفروق الأساسية، هي أن "البيان الشيوعي" يقدم نفسه غاية بذاتها، كان الإبداع يقاس من خلال ميزان الماضي، لكن مع صعود البيان الطليعي من خلال المستقبلية، أصبح يقاس من خلال حضوره المفاجئ من لحظة انبثاقه وما يحمله من استقلالية آنية.

يفتتح «الجنابي» كتابه بمقتطفات من أقوال كبار الشعراء والمفكرين والفلاسفة التي تحمل جميعها رفضا للماضي، ليبدأ بعد ذلك "شظايا على سبيل التقديم" حيث يتوقف مع بودلير مشيرا لمقالته "رسام الحياة الحديثة"، التي وضع ونحت فيها لبنة مفهوم الحداثة، ثم يضعنا مع أول ظهور لكلمة "الطليعة" في دراسة لـ "اتيان باسكيه" في أواخر القرن السادس عشر ثم ظهورها في القرن التاسع عشر عند أحد أتباع حركة «سان سيمون»، فانزاح المعنى المجازي إلى مجال الوعي، وعي الفنان بأنه في مقدمة زمنه وتقع عليه مسئولية القيادة في التثقيف، وهذه المقاربة وجدت صداها في النظرية الماركسية اللينينية حيث الحزب هو الطليعة الثورية للبروليتاريا.

غير أن الاختلاف جوهري بين هذا الاستخدام السياسي لكلمة الطليعة والاستخدام الفني الأدبي الذي بدأ بعد ظهور بيان مارينيتي، ففي المفهوم السياسي تعني "الطليعة" أن يخضع الفن نفسه إلى مطالب وحاجات الثوريين السياسيين، بينما في المفهوم المستقبلي والحركات التي تلت، فإنها تعني الإصرار على طاقة الفن الثورية بشكل مستقل، يقول «سان سيمون» مثلا: «في مهمة الفنانين العظيمة هذه، سيبدأ رجال المخيلة المسيرة، سيأخذون العصر الذهبي من الماضي ويمنحونه هدية إلى أجيال المستقبل»، بينما الحجر الأساس في الطليعة الأدبية والفنية في نظر مارينيتي، هو ردم تراث الماضي وعصره الذهبي.

ويوضح الجنابي أن مارتينيتي في بيانه عام 1914 بين أهم العناصر التي تقوم عليها الجمالية الماضوية "الرومانسية والرمزية والانحلالية"، وعبادة الماضي في الثقافة والحياة، والعناصر هي «المرأة القاتلة، ضوء القمر، الذكرى، الحنين، انعدام الأخلاق، ضباب أسطورة قديمة، الطريف، الفتنة الغربية التي تحدثها الأماكن البعيدة، الغامض، الوحشة، الفوضى المبرقشة، الريفية، الغسق المظلل، التداعي، الملل، زنجاز السنين الوسخ، تفتت الأطلال، رائحة العفونة، ميل إلى التعفن، التشاؤم، السل، الانتحار، ملاطفات، الاحتضار، جماليات الفشل، عبادة الموت».

وبوجه هذه الأسس طرح أسس اليوم حيث ميلاد حسية جمالية جديدة سماها "البهاء الهندسي الميكانيكي"، وعناصرها الرئيسية هي "الشمس المضرمة ثانية بالارادة، النسيان الصحي، الأمل، الرغبة، العابر، القوة الملجمة، السرعة، الضوء، الارادة، النظام، الانضباط، المنهج، غريزة الانسان مضاعفا بالمحرك، روح المتروبول، التفاؤل الشكس الذي نحصل عليه بالتربية البدنية والرياضة، المرأة الذكية "لذة، خصب، شئون"، مخيلة بلا سلك، الوجود في كل مكان، الاقتضاب والتزامن الذي يميز السياحة، القضايا الكبري، الصحافة، صبوة النجاح، الرقم القياسي، تقليد الكهرباء والآلة على نحو تحمسي، الايجاز الأساسي والتركيب، دقة المسننات والأفكار المزيتة، تلاقي الطاقات وهي تتقارب بمسيار واحد انتصاري".
ويضيف الجنابي «وليظهر غليوم أبولينير احتقاره مبدأ عبادة الماضي أصدر في يوم الجائزة الكبرى "29 حزيران 1913" بيانا مستقبليا استقزازيا ضد التراث أثار موجة من النقاشات الحادة، إذ جاء البيان على شكل قسمين: في القسم الأعلى، وضع أبو لينير تحت عنوان بحرف أسود كبيير "خرة على"... أسماء حركات الماضي وكبار شخصياته الأدبية والفنية، من بينها: فاغنر، بودلير، هيجو، غوته، دانتي، شكسبير، النقاد، الروحانيون، الواقعيون، الأكاديميات، الرومانسية، المؤرخون، الأطلال، تولستوي، ويتمان، آلن بو، القواميس...إلخ. وفي القسم الأسفل، وضع تحت عنوان بحرف أسود كبير "وردة إلى"... أسماء كتاب وشعراء ورسامين معاصرين له، من بينها بيكاسو، ماكس جاكوب، مارينيتي، مارسيل دوشان، ليجيه، كاندينسكي، سندراس، جوف، أندريه سالمون، بازيتشي... إلى".

يؤرخ «الجنابي» ويحلل ويناقش وينتقد عشرات البيانات والوثائق والأشعار التي أصدرها الطليعيون والمستقبليون الروس الذين يعتبرون اليوم أفضل ما أنتجه الأدب الروسي في القرن العشرين: مايكوفسكي، خليبنيكوف، كروتشيونيخ، باسترناك، يَسينين، شخلوفسكي، زامياتين، تروتسكي، فيدنسكي، زامياتين.. الخ، كاشفا أن المبدعين الروس الجدد في مطلع القرن العشرين "شعروا بالضيق من قوانين مرسومة بينما الواقع اليومي يعيش غليان تجديد وينتج أدواته هو لتحقيق تطوره. كما أن تطور الآلات أخذت تنتج علاقات اجتماعية جديدة تحتاج إلى مواكبة جديدة كل الجدة.

المصدر: فيتو

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «الجنابي» يحلل النضال ضد عبادة الماضي في «الاتجاهات الطليعية الروسية»

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
88075

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة